إسرائيل تتهم فتاة تركية بتهريب زجاجات عطر لحماس

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 09.07.2018 14:04
آخر تحديث في 09.07.2018 14:06
المواطنة التركية إبرو أوزكان في طريقها للمحكمة أمس (رويترز) المواطنة التركية إبرو أوزكان في طريقها للمحكمة أمس (رويترز)

وجهت إسرائيل إلى سائحة تركية موقوفة عندها، الأحد، لائحة اتهام تتراوح بين منح أموال وتهريب زجاجات عطر لتنظيم حماس، في قضية أثارت غضب أنقرة ودفعتها للتلويح بالرد على ممارسات إسرائيل وسياساتها "اللاإنسانية".

المواطنة التركية إبرو أوزكان (27 عاماً)، تم توقيفها يوم 11 الشهر الماضي، في مطار "بن غوريون"، أثناء عودتها إلى إسطنبول، بعد زيارة لمدينة القدس.

وإحدى التهم التي تواجهها هي تهريب 5 زجاجات عطر الأمر الذي سخر منه محامي الدفاع داعياً إلى إطلاق سراحها.

كما وجهت لأوزكان تهمة إحضار شاحن جوال لأحد المنتسبين لمنظمة حماس في إسرائيل وإن كانت لم تلتق به إطلاقاً ولم تعط أي كان الشاحن.

وقد عرضت أوزكان مقيدة على محكمة إسرائيلية عسكرية، على الحدود مع الضفة الغربية حيث وجهت لها تهم "مساعدة حماس وتقديم خدمات متنوعة لها، وتخريب النظام العام للدولة، وإدخالها إلى البلاد نقودا من جهة معادية".

وفي حال تمت إدانتها بالتهم الموجهة لها، فستواجه عدة سنوات حبس.

وقد حافظت الفتاة التركية على ابتسامتها أثناء المحاكمة.

وفي سؤال لوزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو حول قضية أوزكان الجمعة، قال هي "أختنا" واتهم إسرائيل باتخاذ "إجراءات ضد مواطنينا، بخاصة في القدس، وسنوجه ردا على كل ذلك".

محامي الدفاع عن أوزكان، عمر خمايسة، قال للأناضول، إن موكلته أنكرت جميع الاتهامات، وأكدت عدم وجود أي علاقة لها بحركة "حماس".

وأضاف أن "لائحة الاتهام ضد أوزكان سياسية، وفي باطنها رسائل سياسية إلى تركيا ومواطنيها، بسبب زياراتهم المتكررة إلى مدينة القدس".

وأكد أن الهدف من لائحة الاتهام ضد أوزكان هو دفع الأتراك إلى عدم زيارة مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وقال خمايسة: "الأدلة لدى الإسرائيليين ليست كافية لتقديم مثل هكذا لائحة اتهام".

وأضاف: "نتعجب لتقديم لائحة اتهام ضد المواطنة التركية؛ ففي مثل هذه الحالات مع الأجانب يتم ترحيلهم، لكن هذه المرة تم الإصرار على تقديم لائحة اتهام".