إسرائيل تسعى للحد من أنشطة وكالة التعاون والتنسيق التركية في القدس المحتلة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 09.07.2018 10:34
آخر تحديث في 09.07.2018 10:35
نائب رئيس الوزراء التركي أثناء مشاركته في إحدى فعاليات تيكا في القدس (من الأرشيف) نائب رئيس الوزراء التركي أثناء مشاركته في إحدى فعاليات تيكا في القدس (من الأرشيف)

تسعى السلطات الإسرائيلية لاتخاذ إجراءات للحد من أنشطة وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في القدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة المحاصر، وفق ما أوردت وسائل إعلام عبرية.

فقد تلقى مجلس الأمن الإسرائيلي، خلال اجتماعه يوم السبت، تقريرا استخباراتيا حول أنشطة الوكالة التركية في الأراضي الفلسطينية جاء فيه مزاعم من قبيل: "مسؤولي المخابرات الإسرائيلية يعتقدون أن تيكا استضافت في مكاتبها أعضاء في الحركة الإسلامية (في الداخل الفلسطيني)".

كما ادّعى أن "عددا من موظفي الوكالة التركية حولوا أموالا (لم يذكر قدرها) ونقلوا معلومات لحركة (المقاومة الإسلامية) حماس"، دون أي أدلة أو تفاصيل.

ويهدف القرار أيضا، بحسب وسائل الإعلام ذاتها، إلى "فرض شرط حصول تيكا على تصريح منفصل من السلطات الإسرائيلية عن كل نشاط تسعى للقيام به في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف بعض أنشطتها بالكامل"

وزعم التقرير أن "العديد من منظمات المجتمع المدني ذات الميول الإسلامية التركية، استضافت شخصيات ذات نفوذ وأعيان من القدس الشرقية" وأن المنظمات التي لم يشر إلى أسمائها نظمت العديد من برامج الرحلات بين تركيا والقدس، "وأن أنقرة شكلت لنفسها نفوذا في القدس يرى بالعين المجردة".

ولم يصدر أي تعليق إسرائيلي رسمي حول الادعاءات المتداولة في الإعلام المحلي بهذا الشأن.

يشار إلى أن الإعلام العبري، سبق وأن تحدث عن مزاعم "انزعاج إسرائيل من تأثير تركيا المتزايد في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية".

والجمعة الماضي، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، "إنه يتعين على إسرائيل أن تتخلى عن الظلم وقتل الناس من أجل تطبيع العلاقات مع تركيا" وأضاف "أن تل أبيب تتخذ خطوات رادعة ضد مواطنينا الذاهبين إلى القدس، وسنقوم بالرد على ذلك (تعليقًا على توقيف التركية إبرو أوزكان في إسرائيل)".

وفي وقت سابق، وجه الادعاء العام الإسرائيلي، لائحة بـ4 تهم بحق المواطنة التركية إبرو أوزكان، التي تم توقيفها الشهر الماضي في مطار "بن غوريون"، أثناء عودتها إلى إسطنبول، بعد زيارة لمدينة القدس استمرت 3 أيام.

وتعد "تيكا"، التي تأسست عام 1992، راعيًا ومنسقاً رئيسيًا لمشاريع خيرية كثيرة تنفذها تركيا في مناطق مختلفة من العالم. ومنذ العام 2002، زادت "تيكا" التابعة لرئاسة الوزراء، من فعالياتها وانتشارها بحملات المساعدات التنموية التي تنفذها خارج البلاد، مع ارتفاع مستوى التقدم في تركيا والانفتاح الذي حققته الحكومة في سياستها الخارجية.