العشرات يتظاهرون أمام منزل غولن رغم رفض سلطات بنسلفانيا منحهم ترخيصاً

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 15.07.2018 21:23
آخر تحديث في 15.07.2018 21:41
العشرات يتظاهرون أمام منزل غولن رغم رفض سلطات بنسلفانيا منحهم ترخيصاً

منعت السلطات الأمريكية المحلية في ولاية بنسلفانيا، من دون إبداء أسباب، تجمعاً احتجاجياً أمام منزل زعيم منظمة غولن الإرهابية، فتح الله غولن، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمحاولة 15 تموز الانقلابية الفاشلة.

وهذه المرة الأولى التي تمنع السلطات فيها تنظيم فعاليات احتجاجية أمام منزل غولن في سايلرزبيرغ، إذ نفذ محتجون في العامين الماضيين مظاهرات عديدة أمامه.

وقال خليل متلو، الرئيس المشترك للجنة التوجيهية الأمريكية التركية، لـ"ديلي صباح" إن جهودهم للحصول على إذن لتنظيم التظاهرة خارج "مركز الجيل الذهبي للعبادة والرجوع" قوبلت بالرفض، فيما زودت السلطات المنظمين بموقع بديل بعيداً عن الموقع الأصلي.

ويعد مركز "الجيل الذهبي"، المقام على مساحة 100 فدان من الأرض في سايلرزبيرغ، المكان الذي يعيش فيه غولن منذ سفره إلى الولايات المتحدة عام 1999 لتلقي العلاج.

ورغم المنع الرسمي، أفادت تقارير بتجمع العشرات قرب منزل غولن، فيما سمحت الشرطة للمتظاهرين بالعبور نحو المنزل ضمن حد معين، حاملين لافتات تشجب زعيم المنظمة الإرهابية والمحاولة الانقلابية الفاشلة.