فؤاد أوقطاي يشارك باحتفالات "عيد السلام والحرية" في جمهورية شمال قبرص التركية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 21.07.2018 11:53
آخر تحديث في 21.07.2018 12:12
فؤاد أوقطاي خلال مشاركته احتفالات السلام والحرية بجمهورية شمال قبرص التركية فؤاد أوقطاي خلال مشاركته احتفالات "السلام والحرية" بجمهورية شمال قبرص التركية

أشاد نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، بالتعاون القائم بين بلاده وجمهورية شمال قبرص التركية من الناحيتين الاقتصادية والمالية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أصدره، اليوم السبت، قبيل مغادرته جمهورية شمال قبرص التي زارها للمشاركة باحتفالات "عيد السلام والحرية".

وقال أوقطاي إن تركيا تتحرك منذ البداية بحزم فيما يتعلق بالجهود الرامية لإيجاد حل للمشكلة القائمة في الجزيرة.

وأوضح أن الجانب الرومي في الجزيرة تسبب دائمًا من خلال ألاعيبه بعرقلة الحل، معربًا أسفه حيال ذلك.

وبيّن أوقطاي أنه تناول مع المسؤولين القبارصة الأتراك على هامش الزيارة قضايا متعددة، من بينها المشاريع المشتركة الجديدة.

ولفت إلى وجود حوالي 300 مشروع بين البلدين، واستكمال عدد منها خلال الفترة الماضية، في مجالات المياه والسياحة والتعليم وغيرها.

وأشار أوقطاي إلى مشروع تزويد تركيا للمنازل في جمهورية شمال قبرص التركية بالمياه عبر خط أنابيب ممتد في البحر.

وتابع: "تمكنا من حل أزمة المياه في الجزيرة بنسبة 95 في المائة تقريبًا، وهذا مشروع رائع بحد ذاته".

واعتبر أن المشروع هو في الحقيقة مشروع سلام، ليس فقط بالنسبة إلى الجانب التركي وإنما للجانب الرومي أيضًا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، افتتح في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 مشروع نقل مياه الشرب والري الزراعي من بلاده إلى جمهورية شمال قبرص التركية.

وينقل المشروع 75 مليون متر مكعب من المياه سنويًّا لتلبية حاجة الشطر الشمالي من جزيرة قبرص، من سد "ألاكوبرو" بولاية مرسين جنوبي تركيا، عبر خط أنابيب يمر تحت البحر إلى سد "غشيت كوي"، قرب مدينة غيرنة شمالي قبرص.

وفيما يتعلق بموارد الطاقة في الجزيرة، انتقد أوقطاي أنشطة الجانب الرومي في التنقيب عن الغاز الطبيعي من طرف واحد في مناطق توجد حولها خلافات بالبحر المتوسط.

وشدّد على وجود مساعٍ لاغتصاب حقوق الشعب التركي في قبرص، مؤكدًا أن تركيا لن تسمح بفرض الأمر الواقع في هذا الإطار.

وأمس الجمعة، شارك أوقطاي في الاحتفالات التي أقيمت في جمهورية شمال قبرص التركية بمناسبة ذكرى "عملية السلام" العسكرية التي نفذتها تركيا في قبرص يوم 20 يوليو/ تموز من عام 1974، بعد أن شهدت الجزيرة انقلابا عسكريا قاده نيكوس سامبسون ضد الرئيس القبرصي مكاريوس، في 15 يوليو من العام نفسه.

وجرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، وبعد فترة من استهداف المجموعات المسلحة الرومية لسكان الجزيرة من الأتراك، بدءًا من مطلع عام 1963 وحتى عام 1974.

وانتهت العملية العسكرية في 22 يوليو بوقف لإطلاق النار.

وبدأ الجيش التركي عملية عسكرية ثانية في قبرص، في 14 أغسطس/ آب 1974، ونجحت العمليتان العسكريتان في تحقيق أهدافهما، حيث أبرمت اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين في 16 سبتمبر/ أيلول 1974.

كما تم تأسيس "دولة قبرص التركية الاتحادية"، في الشطر الشمالي من الجزيرة، ذي الغالبية التركية، في 13 فبراير/ شباط 1975، وتم انتخاب رؤوف دنكطاش، رئيساً للجمهورية التي باتت تعرف منذ 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 1983، باسم "جمهورية شمال قبرص التركية".