مجلس الأمن القومي التركي يؤكد ضرورة مواصلة عمليات مكافحة الإرهاب بالخارج وأهمية الالتزام بالاتفاق بخصوص إدلب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 20.09.2018 21:34
آخر تحديث في 20.09.2018 22:49
مجلس الأمن القومي التركي يؤكد ضرورة مواصلة عمليات مكافحة الإرهاب بالخارج وأهمية الالتزام بالاتفاق بخصوص إدلب

أكد بيان مجلس الأمن القومي التركي ضرورة مواصلة العمليات العسكرية التي تستهدف الإرهابيين خارج البلاد.
كما أكد البيان الذي نشر مساء الخميس، عقب انتهاء اجتماع مجلس الأمن القومي برئاسة أردوغان واستمر أكثر من خمس ساعات، على أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية.
وأشار البيان إلى أهمية مواصلة وزيادة الجهود الرامية إلى تطهير المناطق الأخرى في سوريا من الإرهاب.
ودعا بيان مجلس الأمن القومي المجتمع الدولي لتنفيذ مسؤولياته السياسية والإنسانية بسرعة وفعالية أكثر لحل الأزمة السورية.

وقال إنه يتطلع إلى تطبيق دقيق لخريطة الطريق التي تم الاتفاق حولها بشأن تطهير منطقة منبج في سوريا من الإرهابيين.

وأكد الحزم في زيادة ومواصلة الجهود لتطهير المناطق السورية الأخرى من الإرهاب (على غرار منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون).

وأشار المجلس إلى أن جلب الإرهابيين الذين تم القبض عليهم خارج البلاد إلى تركيا وتسليمهم للعدالة مؤشر لحزم تركيا (في مكافحة الإرهاب)، مؤكدًا استمرار العمليات في الخارج.

والاثنين الماضي، أعلن الرئيسان أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي الروسية، الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل مناطق النظام عن مناطق المعارضة في إدلب.

ويعد الاتفاق ثمرة جهود تركية دؤوبة ومخلصة، للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب؛ آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف من النازحين.