أنقرة وموسكو تعلنان التوصل إلى اتفاق حول حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 21.09.2018 16:25
آخر تحديث في 21.09.2018 16:27
أنقرة وموسكو تعلنان التوصل إلى اتفاق حول حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الجمعة، أنها عقدت اجتماعاً مع وفد روسي بين 19 و21 سبتمبر/ أيلول الجاري تناول أسس تطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب.

وبحسب بيان للوزارة، فقد جرى خلال الاجتماع تحديد حدود المنطقة التي سيتم تطهيرها من الأسلحة في إدلب "مع مراعاة خصائص البنية الجغرافية والمناطق السكنية".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أعلن في وقت سابق اليوم، عن توصل بلاده وتركيا إلى اتفاق حول حدود المنطقة منزوعة السلاح في محيط إدلب السورية التي جرى الاتفاق على إنشائها الاثنين الماضي في قمة جمعت رئيسي البلدين في سوتشي.

وأوضح لافروف أن التهديد الحقيقي لسلامة الأراضي السورية، يأتي من الضفة الشرقية لنهر الفرات، حيث يتم إنشاء كيانات مستقلة تحت سيطرة الولايات المتحدة.

ولفت الوزير الروسي إلى أن الاتفاق الحاصل بين موسكو وأنقرة بشأن إدلب، يهدف إلى إزالة خطر الإرهاب بالدرجة الأولى.

وأضاف لافروف أن اتفاق سوتشي هو خطوة مرحلية لأن يتم إنشاء منطقة منزوعة السلاح، وأن الاتفاق سيزيل خطر استهداف قاعدة حميميم الروسية في محافظة اللاذقية.

وشدد لافروف على وجوب خروج عناصر جبهة النصرة والأسلحة الثقيلة من المنطقة المنزوعة السلاح بحلول منتصف أكتوبر/تشرين أول القادم.

والاثنين الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي عن اتفاق أنقرة وموسكو على إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة والنظام في منطقة خفض التوتر بإدلب.