تشاوش أوغلو يكشف عن اجتماع ثلاثي مع لافروف وظريف بنيويورك

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 21.09.2018 19:26
آخر تحديث في 21.09.2018 19:33
أرشيفية أرشيفية

كشف وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، عن اجتماع ثلاثي مرتقب يجمعه مع نظيريه الروسي سيرغي لافروف، والإيراني جواد ظريف في نيويورك، لمناقشة الأزمة السورية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده تشاوش أوغلو، اليوم الجمعة، مع يلدز بولاك بيجل، وزيرة خارجية جمهورية سورينام (شمال أمريكا الجنوبية)، التي يجري لها أوّل زيارة رسمية على مستوى وزير خارجية تركي.

وأوضح تشاوش أوغلو، بأن ما يجب القيام به بعد "اتفاق سوتشي"، هو تأسيس وقف كامل لإطلاق النار في سوريا، والتركيز على الحل السياسي فيها.

وأشار إلى أن حدود المنطقة منزوعة السلاح تم تحديدها في "اتفاق سوتشي" الذي توصل إليه الرئيسان، التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، حول حماية وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية.

وأوضح وزير الخارجية، أنّ فرقًا فنية من الجانبين التركي والروسي عقدت اجتماعات في أنقرة، منذ الأربعاء الماضي، وتوصلت إلى اتفاق اليوم.

وشدد على ضرورة أن تتخذ بعد ذلك "الخطوات الأخرى في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين، وتحقيق وقف إطلاق نار كامل، والتركيز على الحل السياسي".

ولفت إلى أن اجتماعه المرتقب مع نظيريه لافروف وظريف (لم يحدد موعده) سيكون من أجل بحث وقف إطلاق النار، والحل السياسي في سوريا.

وأكد الوزير ضرورة دعم الجميع للحل السياسي في سوريا، وتشكيل لجنة دستورية، وألّا يكون ذلك مقتصراً على تركيا وروسيا، وإيران.

وأردف: "من ناحية، يتعين علينا أن نكافح ضد كل أشكال الإرهاب، ومن جهة أخرى، يجب أن نواصل جهودنا من أجل سلام دائم وحل سياسي في سوريا".

والاثنين الماضي، أعلن أردوغان وبوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي، اتفاقا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب.

ويعد الاتفاق ثمرة لجهود تركية دؤوبه ومخلصة للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب؛ آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف من النازحين.