قبرص التركية.. قوة حفظ السلام تمنع مواطنين من أداء صلاة الجمعة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
قوة حفظ السلام في جزيرة قبرص (من الأرشيف) قوة حفظ السلام في جزيرة قبرص (من الأرشيف)

قدمت جمهورية قبرص التركية، الجمعة، احتجاجاً رسمياً لدى الأمم المتحدة لمنع قوة حفظ السلام مواطنين من أداء صلاة الجمعة في قريتهم الواقعة ضمن المنطقة العازلة مع قبرص الرومية.

وأوضح بيان لخارجية قبرص التركية أن القوة الأممية رفضت طلبًا تقدم به مواطنون من قرية "دينا" المُهجّرة، بأداء صلاة الجمعة في مسجد قريتهم، دون أي توضيحات.

وأضاف البيان أن الحادثة تثبت مجددًا غياب العدالة والمساواة بين القبارصة الأتراك والروم في قرارات قوة السلام.

ومنذ 1974، تعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفضَ القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

وتتمحور المفاوضات حول 6 محاور رئيسة هي: الاقتصاد، وشؤون الاتحاد الأوروبي، والملكيات، إلى جانب تقاسم السلطة (الإدارة)، والأراضي، والأمن والضمانات.

ويطالب الجانب القبرصي التركي ببقاء الضمانات الحالية حتى بعد التوصل الى الحل المحتمل في الجزيرة، ويؤكد أن التواجد التركي في الجزيرة شرط لا غنى عنه بالنسبة للقبارصة الأتراك.

أما الجانب القبرصي الرومي، فيطالب بإلغاء معاهدة الضمان والتحالف، وعدم استمرار التواجد التركي في الجزيرة عقب أي حل محتمل.