برلماني تركي: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال المأساة الإنسانية باليمن

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية اليمنية يشار قرق بينار رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية اليمنية يشار قرق بينار

قال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية اليمنية، يشار قرق بينار، إن تركيا لا يمكنها أن تبقى مكتوفة الأيدي حيال المأساة الإنسانية في اليمن.

وأكد قرق بينار أن بلاده تتابع عن كثب المجريات في اليمن، مبينا أنه على تواصل دائم مع وزارة الخارجية التركية وسفارتها باليمن.

وشدد رئيس المجموعة أنه يعتبر حثّ العالم على إيلاء الأهمية للأوضاع في اليمن مهمّة تقع على عاتقه.

وبيّن أن الرئيس رجب طيب أردوغان والمؤسسات التركية يبديان نشاطا مكثفا ضمن الإمكانيات المتاحة لمساعدة الشعب اليمني.

وأكد أن العالم برمّته مدرك لأوضاع الجوع وخطر الموت الذي يحوم فوق اليمن بسبب الحرب الداخلية.

ولفت إلى أن اليمن احتضن حضارات كبيرة ويستحوذ على مكانة مهمة في المنطقة الإسلامية، ولديه آثار باقية من العهد العثماني.

وقال قرق بينار إن ارتفاع الوفيات جراء الافتقار إلى المياه النظيفة وانعدام العلاج، تسببت بجروح عميقة في ضمير الإنسانية، علاوة على الجوع الذي وصل الى مرحلة كارثية في اليمن.

وأضاف أن الشعب التركي الذي ما فتئ يقف إلى جانب المضطهدين في العالم على مر التاريخ، لم ولن يتجاهل نداء اليمن.

وأوضح أن تركيا تقف منذ البداية إلى جانب حل أزمة اليمن عبر السلام والحوار، والحل المستند إلى أساس احترام الشرعية، وضرورة إيجاد حل سياسي شامل، ودعمها للجهود السياسية في هذا الإطار.

رئيس المجموعة أكد أن تركيا تبذل جهودا حثيثة تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي من إيجاد حل سياسي للأزمة الإنسانية في اليمن.

ومضى قائلا: "بلادنا تتابع عن قرب الوضع الإنساني المتدهور في اليمن، ونواصل مساعداتنا الإنسانية لتضميد جراح الشعب اليمني الشقيق".

وبيّن أن المؤسسات التركية الإغاثية ستواصل إيصال مساعداتها الإنسانية إلى مختلف المناطق باليمن، مشيرا إلى مواصلة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) والهلال الأحمر التركي، أنشطتها الإغاثية في اليمن.

يشار إلى أن رئاسة الشؤون الدينية، ووقف الديانة التركي، أطلقتا الخميس، حملة لمساعدة اليمن، وسيتم جمع التبرعات في 90 ألف مسجد في عموم تركيا.