متحدث "العدالة والتنمية": واشنطن تتجاوز حدودها بتعليقاتها على صفقة إس-400

ديلي صباح ووكالات
أنقرة
نشر في 11.03.2019 13:58
آخر تحديث في 11.03.2019 14:28
أرشيفية (الأناضول) أرشيفية (الأناضول)

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر تشليك إن الولايات المتحدة تتجاوز حدودها بتعليقاتها على صفقة شراء تركيا منظومة الدفاع الروسية إس 400.

وأضاف تشليك في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، أن تركيا سعت لشراء إس 400 بعد فشل واشنطن في الرد على تركيا بخصوص صفقة منظومة الدفاع الأمريكية باتريوت، وأن العرض الروسي كان بمستوى يلبي تطلعاتها ولذا أقدمت على ابرام الصفقة.

وأكد تشليك على أن منظومة الدفاع الصاروخية باتت ضرورة ملحة بالنسبة لتركيا خاصة بعد أحداث سوريا، مشيراً إلى أن "إس 400" ستلبي احتياجات تركيا بأسرع وقت.

وانتقد تشليك ازدواجية المعايير التي يتبعها معارضو الصفقة قائلاً "إن الذين يعارضون شراء تركيا منظومة (إس 400) يتبعون سياسة "ازداوجية المعايير"، سيما أنهم لا يحركون ساكنا حيال امتلاك اليونان المنضوية في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لمنظومات دفاع جوي روسية."

يشار أن البنتاغون قال، الجمعة، إنه في حال اشترت أنقرة منظومة "إس-400" الصاروخية من روسيا، فإنها لن تحصل على مقاتلات "إف-35" ومنظومة "باتريوت" الأمريكيتين.

بدوره قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن تلويح واشنطن بالامتناع عن تزويد بلاده بمقاتلات "إف 35" التي تشارك في تصنيعها، "يتنافى مع القانون والمنطق"، خصوصا في وقت يتلقى فيه الطيارون والتقنيون والضباط الأتراك تدريبات على تشغيلها في الولايات المتحدة.

والسبت، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ شراء بلاده منظومة إس-400 الصاروخية من روسيا "لا علاقة له من قريب أو بعيد بأمن الولايات المتحدة، أو حلف الناتو أو صفقة مقاتلات إف-35".

وأضاف: "الأمر لا يتعلق بشرائنا المنظومة، بل بحرية تحركات تركيا في المنطقة، وعلى رأسها سوريا".

وأكد أردوغان أنّ بلاده ستستكمل الصفقة مع موسكو "باتباع سبيل المنطق والمصالح المشتركة".