"خيرلي أولسون".. الجملة التي تجمع الأتراك بكافة أطيافهم وتوجهاتهم

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 31.03.2019 15:17
(الأناضول) (الأناضول)

مع إقبال الناخبين الأتراك على المشاركة الأحد، في الانتخابات المحلية، ثمة جملة تجمعهم بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم، ألا هي "Hayırlı Olsun" (خيرلي أولسون) وتعني تمني تكون الانتخابات خيرًا وسعدًا على البلاد، وهي تعكس نظرة الشارع التركي للانتخابات.

وتعزز الجملة الحاملة للمشاعر الراقية من الديمقراطية التي تتمتع بها تركيا، وتعتبر نموذجا يحتذى به على مستوى المنطقة والعالم، حيث توحد وتجمع الشعب بالتمني للخير، بعيدا عن حسابات السياسة، وسمو مصلحة الوطن فوق كل شيء.

وفي جولة للأناضول في عدد من مراكز الاقتراع في إسطنبول، ظهرت ملامح الإقبال واضحة على مراكز التصويت، إذ اصطف الناخبون، أحياناً، في طوابير في قاعات المدارس التي وضعت بها صناديق الاقتراع.

موسى باشول، يقطن بحي أوجلار بإسطنبول، قال "منذ 25 عاما أقيم في أوجلار، وأتمنى أن تكون هذه الانتخابات خيرا للحي والمدينة".

وأضاف باشول "كما ترون.. الانتخابات تجري في أجواء هادئة، ومن يفوز علينا أن نحترمه، نحن نحب بلادنا ومواطنينا، وأتمنى أن تكون الانتخابات خيرا، ويجب علينا الاستمرار غدا في حياتنا بشكل طبيعي، وفي الختام أتمنى الخير مجددا، خيرلي أولسون".

وقال المواطن التركي حسين كوش "أتمنى أن تكون هذه الانتخابات خيرا من أجل وطننا، ويجب على المواطنين السعي للانتخابات بما هو خير للجميع".

أما مواطنه لقمان آلاقوش، فقال"خيرلي أولسون، نتمنى الخير في هذه الانتخابات، هي محطة جميلة في الديمقراطية التركية، نحن أبناء هذا البلد ونخشى عليه ونعتبر أن الديمقراطية من أهم المنجزات التي حققناها، ولذلك مهما كانت النتيجة فلا يسعنا القول سوى هايرلي أولسون".

وأيد هاكان آلدمير، مواطنه آلاقوش، حيث قال "خيرلي أولسون، أدليت بصوتي في هذه الانتخابات، وكما جرت العادة فإن الانتخابات تجري بطريقة شفافة ديمقراطية، وكمواطنين نتمتع بالحقوق الدستورية، يجب علينا تقبل النتائج مهما كانت، لذلك نصوت ونقول خيرلي أولسون".