شيخ الأزهر يزور كلا من كازاخستان وأوزبكستان

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
مدينة طشقند (من الأرشيف) مدينة طشقند (من الأرشيف)

بدعوة رسمية من رئيس رئيس جمهورية أوزبكستان، وصل أمس الخميس، شيخ الأزهر، أحمد الطيب، إلى العاصمة طشقند، قادماً من كازاخستان.

ونقل بيان عن المكتب الإعلامي للرئاسة الأوزبكية، تأكيد الرئيس شوكت ميرضيائيف، خلال اللقاء، على أهمية التعاون في المجال التعليمي وأهمية ذلك في إنجاز برامج تبادل رجال العلم والطلاب والمدرسين بين البلدين.

بدوره، أعرب "الطيب"، عن دعمه مساعي أوزبكستان التحقيق في التراث الديني والروحي للإسلام في البلاد. وشدد على أهمية البحث في الميراث العلمي الثري لشخصيات تاريخية كبيرة، مثل: البخاري والترمذي والماتريدي.

وأوضح شيخ الأزهر أنه عندما يتحدث في المؤتمرات والمحافل الدولية عن السلام والفكر الإسلامي والزمالة العالمية، فإنه يعود في ذلك إلى أفكار الإمام البخاري، كما أنه عندما يتحاور مع الماديين والملحدين فيعود إلى أفكار الإمام الماتريدي، متابعًا: "أمدتنا فلسفة ابن سينا بوعي شديد تجاه قضايا الميتافيزيقيا وخطورتها، وهو أمر لم ننتبه إليه إلا في هذا العصر".

وخلال اللقاء، أكد شيخ الأزهر دعمه مقترحات من الجانب الأوزبكي، أبرزها إنشاء قسم لجامعة الأزهر في أكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية، وتنظيم فعاليات مشتركة.

وعقب اللقاء، تم التوقيع على مذكرة تعاون بين أكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية وجامعة الأزهر.

وفي إطار الزيارة، منحت الأكاديمية الأوزبكية شيخ الأزهر لقب "بروفيسور فخري".