طباعة القرآن الكريم بطريقة بريل في تركيا.. شرف خدمة الكتاب الكريم

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 19.11.2018 15:44
آخر تحديث في 19.11.2018 16:12
مدير اتحاد خدمات القرآن الكريم (الأناضول) مدير اتحاد خدمات القرآن الكريم (الأناضول)

يتشرف اتحاد خدمات القرآن الكريم في تركيا بالعمل على طباعة القرآن الكريم بطريقة "بريل" للكتابة المخصصة للمكفوفين، وتحقيق نتائج ملموسة ريادية في هذا المضمار.

وقد تأسس اتحاد خدمات القرآن الكريم عام 2014 برئاسة صلاح الدين أيدن الذي تحدث للأناضول قائلاً إن الاتحاد يضم أعضاء في 17 دولة حول العالم: "نهدف في المرحلة القادمة، لتأسيس أرضية أكاديمية من أجل تعليم المكفوفين القرآن الكريم".

وأشار أيدن إلى أنّ العديد من الدول كمصر والأردن وماليزيا وتركيا، تقوم بخدمة طباعة القرآن الكريم بطريقة بريل وأنها مكلفة جداً، قائلاً: "إذا انقطع الدعم وتوقفت الآلات ستتوقف طباعة القرآن الكريم".

وأوضح أيدن أنه سبق للمبشرين المسيحيين أن استهدفوا المكفوفين في منطقة الأناضول على يد راهب ألماني يدعى أرنست كريستوفيل قدم إلى ولاية ملاطيا عام 1906، وأسس مدرسة ثم قال للمكفوفين حينها إنّ السيد المسيح سيرجع النور إلى أبصاركم .

وأكد أيدن أنّهم أرسلوا نسخا من القرآن الكريم بطريقة بريل إلى مختلف أنحاء العالم، كبريطانيا وماليزيا والهند وباكستان والأردن وفلسطين واليمن ونيجيريا والصومال وتوغو وآخرها إلى مالاوي.

وبين أيدن أنّ بإمكان المكفوف تعلم القراءة بلغة بريل في غضون أسبوع او أسبوعين بدون تجويد قائلاً: "بعد عام 1960 بدأت طباعة القرآن الكريم بطريقة بريل. وبعد منتصف الثمانينيات، بدأ الحراك في تركيا من أجل طباعة المصحف بطريقة بريل وأثمر عن تشكيل جمعية الهلال الأبيض عام 1990، الذي أشرف على طباعة أول نسخة تركيا في ذلك العام".

وطريقة بريل هي نظام كتابة اخترعها الفرنسي لويس بريل عام 1829، تمكن المكفوفين من القراءة، وقد اعتمد على رموز بارزة على الورق تشكل كل واحدة منها حرفا، مما يسمح بالقراءة عن طريق حاسة اللمس.