افتتاح أولمبياد ريو.. البرازيل تحكي تاريخها في "كرنفال" أسطوري

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 06.08.2016 10:44
آخر تحديث في 08.08.2016 09:01
افتتاح أولمبياد ريو.. البرازيل تحكي تاريخها في كرنفال أسطوري

في حفل بسيط، في الساعات الأولى من فجر اليوم السبت، تم افتتاح النسخة الحادية والثلاثين من دورة الألعاب الأولمبية التي تحتضنها ريو دي جانيرو البرازيلية في الفترة 5-21 أغسطس/ آب الجاري.

وجاء حفل الافتتاح بسيطًا في مجمله حيث تركز في المقام الأول والأخير على تاريخ نشأة دولة البرازيل إلى أن وصلت إلى درجة العالمية، وأصبحت من الدول الكبرى.

وشارك في حفل الافتتاح ما يقرب من 4800 متطوع في حضور ما يقرب من 80 ألف متفرج في ملعب ماراكانا.

وبدأ حفل الافتتاح بإطلاق الألعاب النارية، ثم جاءت البداية بالتطرق لنشأة دولة البرازيل منذ قديم الزمان عندما كانت عبارة عن غابة الأمازون تتواجد فيها بعض المخلوقات الغريبة إلى أن دخلها الهنود الحمر.

وبعد تلك الحقبة الزمنية دخلت القوارب حاملة العديد من البشر تعود أصولهم إلى أفريقيا وآسيا التي أبحرت عبر المحيطات حتى وصلت إلى قارة أمريكا الجنوبية ومنها إلى البرازيل أكبر دول القارة اللاتينية.

ثم توالت الهجرات حيث كانت البرازيل مستعمرة برتغالية حتى عام 1808، ثم أظهر الحفل التطور الملحوظ الذي شهدته البلاد في البنية التحتية بداية من المباني القديمة انتهاء بالمباني الحديثة في مشهد أظهر الانتقال إلى الحياة المدنية، وكل ذلك عبر حركات راقصة وبهلوانية.

وأعقب ذلك فقرات موسيقية وغنائية تفاعلت معها الجماهير بالمدرجات بشكل ملحوظ، إلى أن تم إطلاق الألعاب النارية ليختتم بذلك حفل الافتتاح.

وأطلق الرئيس البرازيلي (المؤقت) ميشال تامر رسميًا فعاليات دورة الألعاب الأولمبية، فيما أشعل العداء البرازيلي السابق، فاندرلي كورديرو دي ليما، الشعلة الأولومبية، إيذانًا ببدء الفعاليات.

وتابع حفل الافتتاح ملايين الأشخاص حول العالم، كما كان موضوع انطلاق فعاليات الدورة، من أكثر المواضيع تداولًا في وسائل التواصل الاجتماعي.

واتخذت السلطات البرازيلية قبل وأثناء حفل الافتتاح تدابير أمنية مكثفة، وخصوصًا حول ملعب "ماراكانا" في مدينة "ريو دي جانيرو"، بمشاركة حوالي 85 ألف شرطي وجندي، فيما انتشرت الآليات العسكرية في جميع أنحاء المدينة.

واستمر حفل افتتاح أولمبياد ريو دي جانيرو على مدى أربع ساعات.