بعد هزيمة سان جرمان المخزية... غضب في باريس وترقب في قطر

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 09.03.2017 13:54
آخر تحديث في 09.03.2017 23:07
بعد هزيمة سان جرمان المخزية... غضب في باريس وترقب في قطر

كما هو متوقع بعد خسارته الساحقة الكبيرة أمام برشلونة أمس، انهالت الانتقادات اللاذعة على نادي باريس سان جرمان الفرنسي من كل صوب.

أول الغضب كان جماهيرياً إذ احتشد بعض مشجعي فريق باريس سان جرمان في مطار بورجيه قرب باريس لاستقبال فريقهم بعد عودتهم من إسبانيا بالهزيمة. لكنه استقبال ساخط؛ إذ هاجم نحو 30 مشجعا سيارات اللاعبين معبرين عن غضبهم لفشل بطل فرنسا في السنوات الأربع الماضية، في الحفاظ على تقدمه ذهابا في باريس. وقام أحد المشجعين بالضرب على زجاج سيارة لاعب الوسط الإيطالي تياغو موتا الذي قام بصدم المشجع بسيارته مما عرضع لإصابة طفيفة نقل على إثرها إلى المشفى.

أما الصحف الفرنسية الصادرة الخميس، فلم ترحم سان جرمان أبداً إذ استخدمت مفردات مثل "إذلال" و"عار" و"غرق"، لوصف خسارته التاريخية 1-6 أمام برشلونة الاسباني وإقصائه من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.

علماً أنه كانت للنادي الباريسي الأفضلية للتأهل إلى ربع النهائي بعد تقدمه ذهابا في باريس 4- صفر، إلا أن النادي الكاتالوني حقق إنجازا تاريخياً في الإياب، وأصبح أول فريق يقلب تأخره بهذه النتيجة في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا، ويتأهل إلى الدور المقبل.

صحيفة "ليكيب" (الفريق) الرياضية الفرنسية واسعة الانتشار وضعت عنواناً بكلمة واحدة تحمل معنيين هما "أمر لا يوصف/غير قادر على التأهل"، مضيفة "هذا الإذلال يهدد مشروع باريس سان جرمان بالكامل".

وكتب الصحافي المعروف في الصحيفة، فانسان دولوك: "باريس سان جرمان هذا لم يكن على قدر المستوى إطلاقا، لا بل كان أدنى من الحضيض. لقد اصبح باريس سان جرمان علامة عالمية للإخفاق".

أما صحيفة "لو فيغارو"، فقالت إن نادي العاصمة الفرنسية "سحق.. تم الدوس عليه وأذل"؛ بينما تحدثت صحيفة "اويست فرانس" عن "غرق وكابوس وعار وإذلال"، واصفة المباراة بـالخسارة التاريخية".

وكتب الصحافي دومينيك سيفيراك في تعليقه لصحيفة "لو باريزيان": "من أين أبدأ، كيف يمكن الوصف بالكلمات هذا العرض المعيب والمخزي لمتابعي ومحبي باريس سان جرمان". وتحدث عن حتمية "سقوط رؤوس"، مضيفا: "يبدو مصير المدرب أوناي إيمري محسوما في هذا المجال".

في المقابل، أشارت صحيفة "ليبيراسيون" إلى أن المالكين القطريين للنادي لن يكونوا مسرورين بهذا الخروج من البطولة القارية. وقالت: "لا نتخيل أن ما حصل سيمر مرور الكرام في الدوحة، فهذه الدولة استثمرت مئات الملايين في النادي لإحراز دوري أبطال أوروبا"، في إشارة إلى انتقال ملكيته عام 2011 إلى "قطر للاستثمارات الرياضية".

من جانبه صرح ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جرمان: "هذا كابوس للجميع. 3 أهداف في 7 دقائق أمر صعب جدا. الكل غاضب"، مضيفا أن "الوقت ليس مناسبا الآن للحديث عن استمرار ايمري في تدريب الفريق" أم لا.

في المقابل، اعتبرت الصحف الإسبانية أن برشلونة دخل التاريخ من أوسع أبوابه بفضل الإنجاز غير المسبوق في البطولة القارية. فكتبت صحيفة "ماركا" أن "تاريخ دوري أبطال أوروبا بات ملكا لبرشلونة"، وذكرت تحت عنوان عريض "ريمونتادا (عودة) للتاريخ".

أما "سبورت" فقالت: "لن ينسى باريس سان جرمان ما حصل له في 8 آذار/مارس 2017". وأضافت متوجهة إلى لاعبي برشلونة "لقد أصبحتم أسطورة". بينما اعتبرت "إل موندو" أن "برشلونة حقق معجزة العمر".