رونالدو يقود البرتغال لثمن نهائي المونديال بعد التعادل مع إيران

وكالة الأناضول للأنباء
موسكو
نشر في 26.06.2018 00:26
آخر تحديث في 26.06.2018 02:35
رونالدو يقود البرتغال لثمن نهائي المونديال بعد التعادل مع إيران

حسم المنتخب البرتغالي، اليوم الاثنين، بطاقة التأهل لثمن نهائي كأس العالم لكرة القدم في روسيا، بالتعادل مع إيران بهدف لكل منهما، في الجولة الثالثة للمجموعة الثانية.

بهذه النتيجة، احتلت البرتغال المركز الثاني في المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق الأهداف خلف إسبانيا ليتأهلا سويًا لثمن النهائي، فيما احتلت إيران المركز الثالث برصيد 4 نقاط، والمغرب الرابع بنقطة واحدة.

وكان لتقنية الفيديو دور هام في هذه المباراة بعد أن لجأ إليه الحكم أكثر من مرة، ورفض استخدامها مرة رغم اعتراضات كبيرة من جانب الإيرانيين.

جاء الشوط الأول سريعًا من جانب الفريقين، خاصة إيران التي حاولت أن تبادر بالتسجيل مبكرًا خاصة أنهم يحتاجون إلى الفوز من أجل التأهل دون النظر إلى نتيجة المباراة الثانية بنفس الجولة للمجموعة التي تجمع المغرب وإسبانيا.

وظهرت إيران بشكل غير منظم مما جعل امتلاكها للكرة دون خطورة حقيقة، عكس البرتغال التي كانت أكثر تأثيرًا وخطورة رغم امتلاكها الأقل للكرة.

وكانت الكرة البرتغالية أكثر خطورة بوجود كريستيانو رونالدو الذي سدد ثلاث كرات كانت جميعها قريبة من الدخول لشباك علي رضا بيرانفاند، كما أظهر ريكاردو كواريزما الذي بدأ المباراة فاعلية كبيرة بتصويباته القوية.

كما كان للزيادة الهجومية لقلبي الدفاع البرتغالي دور كبير في تشكيل الخطورة بتقدم بيبي وجوزيه فونتي، ولكن تألق الحارس الإيراني والدفاع كان له مفعول السحر في إيقاف كل هذه الهجمات.

وبعد أن ظن الجميع أن الشوط سينتهي بالتعادل السلبي، جاء ريكاردو كواريزما ليضع هدف التقدم البرتغالي بتسديدة رائعة بوجه القدم اليمني الخارجي في الدقيقة الـ 45، ليخرج منتخب بلاده متقدمًا في النتيجة.

وفي الشوط الثاني، انحصر اللعب بشكل كبير في الربع ساعة الأولى في وسط الملعب، وسط محاولات من إيران للانطلاق للهجوم بحثًا عن هدف التعادل ومحاولة من البرتغال لقتل عزيمة المنافس.

وفي الدقيقة الـ 51 يسقط رونالدو داخل منطقة جزاء إيران بعد اصطدامه بأحد مدافعي إيران، ليعلن الحكم ركلة جزاء بعد الرجوع لتقنية الفيديو والتي تسببت في اعتراضات كبيرة من جانب لاعبي إيران وحصل على إثر هذه الاعتراضات جهان بخض على الإنذار.

ولكن في الدقيقة الـ 53 أهدر رونالدو ركلة الجزاء بتصد رائع من الحارس علي رضا بيرانفاند الذي توقع الكرة بمهارة كبيرة، وسط ذهول كبير لرونالدو.

بعدها انتفض المنتخب الإيراني وكاد أن يصل إلى هدف التعادل بتسديدة من سردار أزمون، لتعود بعدها الخطورة للبرتغال عن طريق تصويبه من رونالدو وأخرى من رافائيل غوريرو.

وشهدت المباراة اعتراضات كبيرة بعد أن رفض الحكم احتساب ركلة جزاء لإيران وسط مطالبات باللجوء إلى تقنية الفيديو، ولكن الحكم رفض أيضًا اللجوء إليها.

وفي الدقيقة الـ 83 لجأ الحكم إلى تقنية الفيديو بعد اعتداء من رونالدو على مرتضى بورعلي بدون كرة، وأخرج له في النهاية الإنذار حسب تقديره.

وزاد التوتر لدى الإيرانيين وسط محاولة منهم للوصول إلى مرمى البرتغال، وهذا التوتر منح البرتغال فرصا خطيرة على مرماهم.

ومن جديد تعود الإثارة بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو ليحتسب الحكم ركلة جزاء لإيران، يتمكن من تسجيلها كريم أنصاري في الدقيقة الـ 90+3 من زمن المباراة.

وأهدر مهدي ترمي فرصة خطيرة بعدها بدقيقتين بعد انفراد بحارس البرتغال يضعها في الشباك الخارجية للمرمى.

ورغم مساعي إيران إلا أن الصافرة كانت أقرب من الهدف الثاني لينتهي اللقاء بالتعادل بهدف لكل منهما.