بلاتيني بعد إخلاء سبيله: ما حدث معي استماع وليس توقيفاً

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 19.06.2019 10:25
الرئيس السابق للاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني بعد إخلاء سبيله (الفرنسية) الرئيس السابق للاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني بعد إخلاء سبيله (الفرنسية)

أخلى القضاء الفرنسي سبيل الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني، في ساعات الصباح الأولى من اليوم الأربعاء بعد استجوابه في تحقيق الجنائي حول منح قطر حق استضافة مونديال 2022.

وأوقف الفرنسي بلاتيني الذي ترأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بين 2007 و2015، الثلاثاء من قبل مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية في نانتير، والذي يحقق في فساد مزعوم متعلق بالتصويت الذي جرى عام 2010 لمنح قطر استضافة مونديال 2022.

وشدد بلاتيني على أنه لم يرتكب أي مخالفات، فيما أكد بيان من موكليه بأن وقائع القضية "مجهولة بالنسبة له"، مشيرين الى أنه استمع الى موكلهم بصفة "شاهد".

وفي ساعات الصباح الأولى من اليوم الأربعاء، كشف محامي بلاتيني وليام بوردون أنه تم الإفراج عن موكله دون أن توجه إليه أي تهم، مضيفا أنه كان "هناك الكثير من الضوضاء حول لا شيء".

وقال النجم الدولي السابق لدى مغادرته مركز شرطة مكافحة الفساد في نانتير للصحافيين "كان التحقيق طويلا، لكن بالنظر الى عدد الأسئلة، لا يمكن إلا أن يكون طويلا بما أنني سئلت عن كأس أوروبا 2016، كأس العالم في روسيا، كأس العالم في قطر، وفيفا".

وكان موقع "ميديابارت" الفرنسي أول من كشف عن التوقيف الاحتياطي لبلاتيني، ثم أكد مصدر مقرب من التحقيق لوكالة فرانس برس ما نشره الموقع بشأن الاستماع لنجم يوفنتوس الإيطالي السابق، مضيفا أنه تم الاستماع أيضا بصفة شاهد حر الى كلود غيان، الأمين العام لقصر الاليزيه في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، من قبل محققي مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية في نانتير.

كما تم توقيف المستشارة السابقة لساركوزي لشؤون الرياضة صوفي ديون، التي حضرت مع بلاتيني وغيان عشاء جدليا عام 2010 في قصر الاليزيه بحسب صحيفة "لوموند".

وكانت النيابة العامة المالية فتحت في 2016 تحقيقا أوليا حول "فساد خاص" و"تآمر جنائي" و"استغلال نفوذ وإخفاء استغلال نفوذ" حول منح روسيا وقطر حق استضافة مونديالي 2018 و2022، وتم الاستماع الى بلاتيني كشاهد في كانون الاول/ديسمبر 2017.

وأوقف بلاتيني عن ممارسة أي نشاط كروي لثمانية أعوام في منتصف كانون الأول/ديسمبر 2015، قلصتها محكمة التحكيم الرياضي إلى أربع سنوات في العام التالي، لقبوله دفعة مشبوهة عام 2011 بقيمة 1,8 مليون يورو عن عمل استشاري قام به للرئيس السابق للاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر عام 2002، لم يكن مرتبطا بعقد مكتوب.

كما أوقف بلاتر الذي أجبر على ترك منصبه في حزيران/يونيو 2015 بعد تبوئه في 1998، إثر تحقيق قضائي أميركي حول فساد هز كيان المنظمة الدولية لثمانية أعوام خفضت بعدها الى ستة.

وكان بلاتر قد كرر في آذار/مارس الماضي تأكيده أن منح قطر تنظيم مونديال 2022 تم بعد تدخل من جانب ساركوزي لدى بلاتيني.

وألقى بلاتر باللوم على بلاتيني لعرقلة اتفاق يمنح الولايات المتحدة حق استضافة مونديال 2022، ونقل في مقابلة مع "فاينانشال تايمز" في 2015 عن بلاتيني قوله عشية التصويت "لم أعد معك في الصورة لأن رئيس الدولة أبلغني بأخذ وضع فرنسا في عين الاعتبار".

وفي اليوم عينه، الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2010، تم اسناد تنظيم مونديال 2018 الى روسيا فيما خرجت إنكلترا من دورة التصويت الأولى وسط دهشة الجميع، بينما فازت قطر في الدورة الأخيرة على الولايات المتحدة (14-8) لتنظيم مونديال 2022.

وخضع ملفا مونديالي 2018 و2022 لتحقيق داخلي في فيفا نجم عنه ما يعرف بـ"تقرير (المحقق الأميركي) غارسيا" الذي خلص الى عدم وجود أدلة حول أي سلوك خاطئ للحملتين، مع اشارته لعدم تلبيتهما بعض المعايير.