في كبادوكيا.. قهوة تركية بنكهة الغروب الساحر!

وكالة الأناضول للأنباء
نوشهير
نشر في 09.09.2016 11:46
آخر تحديث في 09.09.2016 13:03
في كبادوكيا..  قهوة تركية بنكهة الغروب الساحر!

يستضيف وادي "قزل جوقور" الواقع في منطقة كابادوكيا التاريخية، وسط تركيا، مئات السُياح الأتراك والأجانب يومياً الذين يقصدون الوادي باعتباره أفضل مكان في المنطقة الشهيرة لمشاهدة غروب الشمس.

ويتجمع السُياح مساء كل يوم في مدخل الوادي الواقع في بلدة "أورطا حصار"، لمشاهدة الألوان الأخيرة لأشعة الشمس المنعكسة على ما يعرف بـ "مداخن الجنيات"، وغيرها من التكوينات الصخرية في الوادي.

ويلتقط السُياح أجمل الصور التذكارية في مقاعد خصصتها بلدية أورطا حصار لهم، ومكان مخصص لمشاهدة غروب الشمس، والاستمتاع بالمناظر الخلابة في الوادي الذي تشكل جراء حمم بركانية تدفقت من قمة جبلي "أرجيس" و"حسن داغ" في الماضي السحيق.

ويعتبر وادي قزل جوقور، من أكثر الإمكان التي يقصدها السياح، حيث يعتبر أحد المراكز السياحية والتاريخية في منطقة كابادوكيا.

وأخذ أسم قزل جقور، الذي يعني "الحفرة الحمراء"، هذه التسمية من الصخور التي يميل لونها للأحمر في الوادي.

وقال "إسماعيل غنج" رئيس بلدية أوطا حصار، للأناضول، أن منطقة كابادوكيا تستقبل سنوياً نحو مليوني سائح، وأن 80% منهم يزورون وادي قزل جوقور للاستمتاع بمشاهد غروب الشمس.

وأضاف غنج أن الوادي مكان آمن، حيث وفرت البلدية كاميرات مراقبة فيه على مدار الساعة، مشيراً أن السُياح يتنزهون بين "مداخن الجنيات"، والكنائس التاريخية المنحوتة في صخور الوادي من خلال جولات تُقام عبر ركوب الخيل أو قيادة الدراجات الهوائية.

ولفت غنج أنه مع اقتراب وقت غروب الشمس، يتوافد السُياح إلى أماكن معينة، لمشاهدة منظر غروب الشمس، ومتعة احتساء الشاي والقهوة التركية، مبيناً أن البلدية تقوم بتنظيم المنطقة وتنظيفها.

وأكد غنج أن وادي قزل جوقور هو مكان لابد للسياح القادمين إلى منطقة كابادوكيا من زيارته، مبيناً أن الوادي يعتبر أيضاً من الأماكن الشهيرة التي يقصدها العرسان الجدد لالتقاط الصور أثناء غروب الشمس.

من جانبه أشار "محمد جاكيجي" وهو سائح تركي قدم من ولاية بورصة (غرب)، أنه جاء لأول مرة إلى منطقة كابادوكيا لمشاهدة الأماكن التاريخية والسياحية، مضيفاً بالقول "يعد الوادي من أجمل الأماكن التي يُشاهد منها غروب الشمس، وأن تكوينة الوادي توفر مشاهدة أطول للغروب، والأجواء جميلة جداً، وأنصح الجميع بزيارة الوادي ومشاهدة غروب الشمس هنا".

من جهتها أوضحت السائحة "شازية غل" للأناضول، أن الوادي يعتبر أجمل مكان لمشاهدة غروب الشمس في منطقة كابادوكيا، قائلة "عندما أشاهد الغروب هنا، أشعر أن الشمس التي ستشرق على بلدان أخرى، أنها ستخلد إلى النوم في كابادوكيا".

وتشتهر منطقة كبادوكيا الواقعة في ولاية نوشهير، بما يعرف بـ "مداخن الجنيات" التي تشكلت بفعل العوامل الطبيعية، إضافة إلى معالم سياحية أخرى مثل كنائس منحوتة في الصخر، ومدن أثرية تحت الأرض، فضلا عن أنشطة ترفيهية، في مقدمتها رحلات المنطاد.

ويعتقد بأن تسمية "مداخن الجنيات"، تعود لمعتقدات شعبية قديمة، تفيد بأن الجن يعيش في كهوف المنطقة وصخورها المعروفة بـ"المداخن"، وهي ناجمة عن تفاعل عوامل الطبيعة، منذ ملايين السنين، واحتكاكات الصخور البركانية بشكل عام، بمياه الفيضانات والرياح الشديدة، إذ أخذت أشكالا مخروطية على قمتها كتلة صخرية، مع مرور الزمن، حيث يترواح قطر هذه "المداخن" بين متر، و15 مترا.