"وادي إهلارا" التركي.. مزيج من الطبيعة والتاريخ يجتذب نصف مليون سائح

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 01.05.2018 12:02
آخر تحديث في 01.05.2018 20:42
وادي إهلارا في ولاية أكسراي التركية وادي إهلارا في ولاية أكسراي التركية

يجتذب "وادي إهلارا" في ولاية أقسراي وسط تركيا، آلاف السياح المحليين والأجانب على مدار العام؛ لما يتميز به من مناظر طبيعية خلابة تفوح بعبق التاريخ، وتجعله أشبه بمتحف مفتوح وسط الطبيعة.

ويحتوي "وادي إهلارا" الكائن في منطقة "كابادوكيا" بقضاء غوزال يورت، على كنائس منحوتة في الصخور وطبيعة خلابة وآثاراً تاريخية تعود لمئات السنين.

ويبلغ طول الوادي -الذي يسمى أيضاً بـ"لؤلؤة كابادوكيا"- نحو 18 كم، وهو من أطول الأخاديد الجبلية في العالم، فضلاً عن كونه مركزا دينيا في العهود الأولى للمسيحية.

ويستضيف الوادي في موسمي الخريف والشتاء، السياح القادمين من بلدان الشرق الأقصى مثل ماليزيا، واليابان، والصين وتايلاند، فيما يزوره خلال فصلي الصيف والربيع السياح الأوروبيين والعرب وآخرين قادمين من أمريكا الجنوبية.

ويمكن للسياح النزول إلى بطن الوادي الذي يبث فيه نهر "ملنديز" الحياة، بواسطة سلم مؤلف من 382 درجة.

وعلى جانبي الطرق المؤدية إلى الكنائس والأديرة في المنطقة أنشئت أماكن مخصصة من الخشب، للاستراحة فوق نهر "ملنديز"، ويتوجه السياح إلى بلدة سليمة التي شهدت قبل 1700 عام، أولى الطقوس المسيحية.

وبلغ عدد السياح القادمين إلى "وادي إهلارا" حوالي نصف مليون سائح، خلال العام الماضي، وفقاً لمعطيات وزارة السياحة التركية.