بحيرة بافا.. مزيج من الطبيعة الخلابة والآثار التاريخية والطيور

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 03.06.2018 11:34
آخر تحديث في 03.06.2018 19:02
بحيرة بافا.. مزيج من الطبيعة الخلابة والآثار التاريخية والطيور

تحولت بحيرة "بافا" بولاية "موغلا" غربي تركيا، إلى مقصد للباحثين والمهتمين بأنواع الطيور والنباتات، وذلك لتنوعها البيولوجي الغني.

وتتمازج الطبيعة الخلابة بالآثار التاريخية والتنوع البيولوجي في بحيرة "بافا" ، لتبدو وكأنها لوحة فنية رسمتها الطبيعة بألوان جذابة.

ويقيم السياح في أكواخ خشبية صغيرة، أو ينصبون خيمهم بالقرب من البحيرة، ويمارسون رياضة؛ صيد السمك والمشي في الطبيعة، وينظمون؛ رحلات ومعسكرات وأنشطة حول مراقبة الطيور.

وأقامت السلطات التركية شرفة متحركة، تتيح للزوار مراقبة أنواع الطيور والنباتات في البحيرة، التي تحتضن أكثر من 250 نوعا من الطيور، مع مساحات مخصصة لتكاثرها.