أنطاليا تستقبل نحو 9 ملايين سائح خلال العام الجاري

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
أنطاليا تستقبل نحو 9 ملايين سائح خلال العام الجاري

بطبيعتها الخلابة وبحرها البراق ومناطقها الأثرية المتنوعة، جذبت ولاية أنطاليا التي تعتبر العاصمة السياحية لتركيا، سياحاً من كافة أصقاع الأرض خلال العام الجاري.

فخلال الفترة الممتدة من يناير/ كانون الثاني حتى أغسطس/ آب 2018، استقبلت أنطاليا المطلة على البحر المتوسط، سياحاً من 180 دولة.

وبحسب معلومات، حصل عليها مراسل الأناضول من مديرية الثقافة والسياحة بالولاية، فقد بلغ عدد السياح الأجانب الوافدين إلى أنطاليا خلال الفترة المذكورة، 9 ملايين و165 ألفاً و352 سائحاً.

وأظهرت معطيات المديرية، ارتفاع عدد السياح الأجانب إلى أنطاليا خلال الأشهر الثمانية الأولى، بنسبة 28.28 بالمئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم.

وكان عدد السياح الأجانب الذين توافدوا على الولاية خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، 7 ملايين و144 ألفاً و542 سائحاً.

وتنوعت جنسيات السياح، الذين قصدوا ولاية أنطاليا منذ مطلع العام الحالي، حيث توافد إليها سياح من روسيا واليابان وفرنسا وإيران والولايات المتحدة والبرازيل والهند وتشيلي وهونغ كونغ وبوركينا فاسو، ومن دولٍ ومناطق أخرى.

وتصدّر الروس قائمة السياح الأجانب الأكثر توافداً إلى أنطاليا، إذ شكّلوا 38.45 بالمئة من إجمالي السياح الذين زاروا المناطق السياحة في الولاية.

وجاء السياح الألمان في المرتبة الثانية بـ 16.46 بالمئة، والأوكرانيين ثالثاً بنسبة 6.14 بالمئة، والبريطانيين رابعاً بـ 5.03 بالمئة، والهولنديين خامساً بنسبة 3.31 بالمئة.

وبلغ عدد السياح الروس في أنطاليا خلال 8 أشهر الأولى من العام الحالي، 3 ملايين و367 ألفاً و152 سائحاً، والألمان مليوناً و441 ألفاً و836، والأوكرانيين 537 ألفاً و705، والبريطانيين 440 ألفاً و137، والهولنديين 289 ألفاً و501 سائحاً.

ووصل عدد السياح البولنديين في الفترة المذكورة، 287 ألفاً و455، والقرغيز 192 ألفاً و472، والرومانيين 153 ألفاً و190، والبلجيكيين 144 ألفاً و596، والدنماركيين 135 ألفاً و468.

كما استقبلت الولاية التركية، أكثر من 100 ألف سائح من كلٍ من إسرائيل وروسيا البيضاء وتشيكيا والسويد.

وتوافد إلى أنطاليا أيضا، سياح من ليتوانيا وسلوفاكيا والنرويج واستراليا والنمسا ومولدافيا وإيران والمجر وفنلندا والأردن وصربيا وكوسوفو وأذربيجان والعراق ولبنان وإستونيا والبوسنة وألبانيا ومقدونيا وبلغاريا وإيطاليا وأوزبكستان وجورجيا والجزائر وسلوفينيا والمغرب وأيرلندا والمملكة العربية السعودية ومصر وكرواتيا.

وخلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، ارتفع عدد السياح الروس الوافدين إلى أنطاليا، بنسبة 24.03 بالمئة، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام المنصرم.

كما زاد عدد السياح الألمان في أنطاليا بنسبة 30.22 بالمئة، والأوكرانيين بنسبة 1.73 بالمئة، والبريطانيين بنسبة 68.59 بالمئة.

وبشكل عام شكل الأوروبيون أغلبية السياح الأجانب الذين توافدوا إلى أنطاليا، غير أن الولاية استقبلت إلى جانب الأوروبيين، سياحاً من دولٍ وأماكن تكاد لا تظهر على خريطة العالم.

ومن بين تلك الدول والمناطق، جمهوريتي فانواتو وتوفالو تقعان جنوبي المحيط الهادي، وجزر السولومون ومدينة سان مارينو القريبة من إيطاليا، ومن ماكاو المحاذية لجمهورية غينيا.