الموسم العالمي لركوب الأمواج بالطائرات الشراعية ينطلق على شاطئ موغلا

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 21.05.2019 12:16
(الأناضول) (الأناضول)

تركيا المحاطة بالبحار من ثلاث جهات، والمغطاة بالعديد من الجداول والأنهار والبحيرات، تنعم بالعديد من الإمكانيات والفرص لاحتضان الرياضات المائية. ركوب الأمواج بالألواح الشراعية التي تدفعها الرياح، هي واحدة من الرياضات المائية الأكثر شعبية في تركيا، حيث تجذب مئات الآلاف من السياح إلى الجزء الغربي والجنوبي من البلاد كل عام.

يعد شاطئ "أكجا بينار" في خليج "غوكوفا" في "موغلا"، أحد أهم المناطق للتزلج الشراعي في جنوب تركيا، ويشتهر برياحه المحلية الأنسب لهذه الرياضة.

بفضل هذه الرياح المحلية، يستضيف الشاطئ أكثر من 150.000 من راكبي الأمواج من جميع أنحاء العالم كل عام. يعتبر "أكجا بينار" واحداً من الشواطئ الثلاث الأولى في العالم، للتزلج الشراعي، ويتميز بطوله الذي يصل إلى حوالي 3.5 كيلومتر. وبسبب مياهه الضحلة، يعتبر هذا الشاطئ، مكاناً آمناً لكل من المتزلجين والمبتدئين، في ممارسة هذه الرياضة.

تبدأ الرياح المحلية في الأسابيع الأولى من شهر أبريل، وتصل إلى ذروتها في شهري يونيو وسبتمبر. تبدأ الرياح في الساعة 11 صباحاً وتهدأ حوالي الساعة 7 مساءً.

المدرب "ياووز أكشاكال" وهو محترف ومتمرس بالتزلج الشراعي، قال: "إن التحكم في الشراع يتم عن طريق أوتاره، ويحاول الشراعي التزحلق من خلال التحكم بأقدامه بمساعدة لوح التزحلق. إنه مزيج من الإبحار والتزلج على الأمواج وركوب الأمواج. طالما أنك تتبع القواعد، فإن ركوب الأمواج الشراعي ليس رياضة خطرة". وأضاف "أكشاكال" أن "أكجا بينار" بالاضافة إلى شواطئ البرازيل، وجمهورية الدومينيكان، هو من بين الوجهات الثلاثة الأولى للتزلج الشراعي في العالم. وأوضح: " إن ما يجعل "أكجا بينار" مختلفاً عن غيره من شواطئ ركوب الأمواج الشراعية، هو المياه الضحلة التي تسمح للمبتدئين بتعلم وممارسة هذه الرياضة بسرعة".

يمكن للأطفال من جميع الأعمار طالما تجاوزت أوزانهم 30 كيلوغراما، وكذلك البالغين، تجربة ركوب الأمواج بالألواح الشراعية. بالنسبة للمبتدئين، يقدم مركز ركوب الأمواج الشراعي في "أكجا بينار" دورة تدريبية لمدة ثلاثة أيام، ثم يستطيع الهواة مواصلة تدريبهم بأنفسهم، أو مع مدرب من خلال استئجار لوح شراعي.