تركيا.. إعادة افتتاح دير سوميلا للزوار بعد أعمال ترميم شاملة

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 29.05.2019 12:14
دير سوميلا الرابض على المنحدر الجبلي (الأناضول) دير سوميلا الرابض على المنحدر الجبلي (الأناضول)

بدأ العد التنازلي لافتتاح دير سوميلا، المقصد السياحي المفضل في منطقة البحر الأسود الشرقية، أمام الزوار، بعد أربع سنوات من أعمال الترميم.

وبُعيد بعد انتهاء أعمال الترميم الجارية، ستبدأ رحلة الدير إلى قائمة التراث العالمي لليونسكو.

القسم الأول من البناء الرائع، الذي سعى وزير الثقافة والسياحة "محمد نوري أرصوي" جاهداً إلى ترميمه، افتتح فعلياً الأسبوع الماضي. ويتميز هذا القسم بمساحة تمتد إلى الفناء الأول في المبنى.

بعد الانتهاء من جميع الأعمال في الدير ومجمعه، ستشرع وزارة الثقافة والسياحة في إجراءات إدراجه كموقع دائم في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وتم إغلاق دير سوميلا أمام الزائرين في 22 سبتمبر 2015. ثم تم تمديد فترة الإغلاق لمدة عام إضافي، وذلك بهدف ضمان إجراء عمليات الترميم بأمان، نظراً لخطر سقوط الصخور، بالإضافة إلى الظروف الجغرافية الصعبة في المنطقة.

كجزء من أعمال الترميم والتخطيط البيئي، تم الاهتمام بترميم جدران الممرات والقواطع الداخلية والأرضيات الخشبية للسلالم وأماكن أخرى، بما في ذلك المطبخ، وغرفة الكاهن، وغرف الرهبان، في الدير. وبالمثل، تم تنظيف وترميم الأسطح الصخرية للقنوات المائية والأسطح عند المدخل.

كما تم الانتهاء من ترميم الأقسام في قاعة المدخل والفناء الخارجي، مثل دورات المياه ومكتب قطع التذاكر.

وكجزء من المرحلة الثانية من التدابير لمنع مخاطر سقوط الصخور حول سوميلا، تم تثبيت سور صخري يبلغ وزنه 1600 طن على بوابة المدخل، وتم تركيبه مع شبكة من الصلب.

سيتم أيضاً إجراء صيانة وتنظيف الصخور المحيطة في المناطق التي تقع فيها الكنائس والفصول الدراسية. بعد ذلك، سيتم تنفيذ أعمال الترميم في هذه الأقسام وساحة الفناء بالدير.

بعد الانتهاء من جميع أعمال الترميم التي خططت لها وزارة الثقافة والسياحة بحلول نهاية عام 2020 ، سيتم إطلاق مبادرات لإضافة دير سوميلا المدرج حالياً في القائمة المؤقتة، إلى قائمة مواقع اليونسكو الدائمة.