موسم 2019.. 275 سفينة سياحية ترسو في مختلف الموانئ التركية

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 08.06.2019 13:15
سفينة ريجنت سفن سييز راسية في إسطنبول (الأناضول) سفينة ريجنت سفن سييز راسية في إسطنبول (الأناضول)

بدأت سفن الرحلات السياحية الفخمة تلقي مراسيها في تركيا، فيما تتحدث الأرقام عن حجز 275 سفينة ستجلب على متنها حوالي 400.000 سائح حتى نهاية العام. ومن المتوقع أن يصل هذا العدد إلى 550،000 عام 2020 و2 مليون عام 2021.

هذا ويستعد التجار الأتراك في مختلف المرافق لخدمة تلك التدفقات البشرية بحماسة إذ يبلغ متوسط إنفاق السائح يومياً ألف دولار أمريكي.

وفيما يهدف قطاع السياحة الوصول إلى 50 مليون شخص وعائدات بقيمة 35 مليار دولار هذا العام، بدأت الحوافز والدعم المقدم إلى القطاع بالإضافة إلى البيئة الهادئة يؤتي ثماره. إذ عادت خطوط الرحلات البحرية، أحد أهم عناصر الدخل في هذا القطاع، إلى تركيا وبدأ تدفق السياح الأجانب منذ بداية موسم الصيف. إسطنبول التي حطمت رقما قياسيا عام 2013 برسو 307 سفينة تحمل 689000 راكب، تراجعت إلى أربع سفن عام 2017 بسبب الحوادث الإرهابية، بدأت تنتعش في القطاع منذ العام 2018.

ويوم الخميس، وصلت أول سفينة سياحية لهذا العام إلى إسطنبول، ريجنت سيفين سييز فوياجر، 10 طوابق، وعلى متنها 750 سائحًا. ومن المتوقع أن تقوم سفن الرحلات البحرية بـ 30 جولة في إسطنبول مع نهاية العام حاملة حوالي 30.000 سائح سيأتون على متن سفن صغيرة تحمل من 800 إلى 1000 شخص.

هذا ويتوقع رسو حوالي 275 سفينة سياحية في جميع أنحاء البلاد، لا سيما في موانئ كوش أداسي ومارمريس وبودروم. ومن المتوقع أن تستضيف تركيا ما معدله 400.000 من ركاب الرحلات البحرية بنهاية العام.

ويتسوق هؤلاء السياح وينفقون في المتوسط ​​ما بين 800 دولار إلى 1000 دولار للشخص الواحد. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تصل عائدات السياحة البحرية إلى 400 مليون دولار هذا العام.

ومنذ أن بدأت سياحة الرحلات البحرية واستعادت نشاطها هذا العام، يتوقع ممثلو القطاع وصول 370 سفينة وحوالي 550.000 سائح في رحلات بحرية عام 2020 منها ما يقرب من 80 سفينة ترسو في إسطنبول مع افتتاح ميناء غلاطة بورت العام المقبل.

وفقًا للعاملين في قطاع السياحة، ومع حل مشكلة الموانئ الصغيرة، ستتمكن السفن الكبيرة التي تقل في المتوسط ​​4000 سائح الرسو في إسطنبول ما سيكون له تأثير إيجابي خاص على الأسواق لا سيما في البازار الكبير.

رئيس مجلس إدارة السوق المسقوف (البازار) فاتح كورتولموش، قال إن بعض متاجر الجلود والمجوهرات والسجاد أغلقت بسبب توقف سفن الرحلات البحرية. وأضاف: "لقد عادت السفن إلى إسطنبول. وستُفتتح هذه المتاجر في الأيام المقبلة"، وأشار إلى إمكانات الإنفاق العالية لهؤلاء السياح: "إنهم يشترون كل شيء من الأصناف الأصغر إلى أغلى التحف وينفقون آلاف الدولارات."