برلماني تركي: قبول البرلمان الألماني مزاعم الأرمن لن يكون مفيداً للبلدين

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 01.06.2016 15:31
آخر تحديث في 01.06.2016 16:31
برلماني تركي: قبول البرلمان الألماني مزاعم الأرمن لن يكون مفيداً للبلدين

قال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين تركيا وألمانيا، شيرين أونال، إنه في حال تصويت البرلمان الألماني غدا بالموافقة على قرار بخصوص أحداث 1915 يتضمن الادعاءات الأرمنية، فإن تداعيات ذلك لن تكون مفيدة بالنسبة لألمانيا وتركيا ولا بالنسبة للمشاريع الهامة المشتركة بينهما.

وفي تصريحات للأناضول، قال أونال، نائب حزب العدالة والتنمية عن إسطنبول، إنه في حال قبول القرار فقد يؤدي إلى حالة من إقصاء الأتراك في المجتمع الألماني، معربا عن اعتقاده أن أتراك ألمانيا سيردون بالشكل المناسب في الانتخابات المقبلة، على الأحزاب التي ستصوت لصالح القرار.

وتطالب أرمينيا واللوبيات الأرمنية في أنحاء العالم بشكل عام، تركيا بالاعتراف بأحداث 1915على أنها "إبادة عرقية"، وبالتالي دفع تعويضات.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة "الإبادة العرقية" على أحداث 1915، بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدًا عن الصراعات السياسية.

واعتبر أونال أن الأحداث التاريخية لا تدخل ضمن نطاق عمل السياسيين، مؤكدا أن الادعاءات التي يتضمنها مشروع القرار لا تقوم على أي أسس علمية، وأنه يجب ترك الأمر للمؤرخين لبحثه بشكل تفصيلي ومحايد، وفتح الأرشيفات أمامهم، كما تدعو تركيا منذ زمن طويل.

وأشار أونال أنه أرسل خطابا بخصوص مشروع القرار إلى رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية بين ألمانيا وتركيا، ميشيل مونتيفيرينغ، معربا عن اعتقاده بأن البرلمان الألماني قد يرى أن مشروع القرار يمكن أن يعيق تطور العلاقات بين البلدين، وبالتالي لا يوافق عليه.

واعتبر أونال أن مشروع القرار يشير إلى أن ألمانيا لا تتعامل مع الأمور المتعلقة بتركيا بشكل عقلاني، في الآونة الأخيرة.