بجنازة مهيبة وحضور عالمي.. تشييع جثمان مححمد علي كلاي إلى مثواه الأخير

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 11.06.2016 09:40
آخر تحديث في 11.06.2016 15:49
بجنازة مهيبة وحضور عالمي.. تشييع جثمان مححمد علي كلاي إلى مثواه الأخير

شيّع آلاف المواطنين، الجمعة، جثمان أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي (توفي السبت الماضي)، بمسقط رأسه في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي الأميركية.

وأدّى الآلاف صلاة الجنازة على جثمان محمد علي، الخميس، قبل أن يوارى الثرى الجمعة، في مراسم شهدت مشاركة شخصيات عالمية ورؤساء دول بينهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وسط حشد جماهيري كبير.

وانطلقت جنازة محمد علي من منزله، بمشاركة الملاكم الأمريكي الشهير مايك تايسون، والبريطاني لينوكس لويس، والممثل الأمريكي ويل سميث، نحو مقبرة "كايف هيل".

ورافق الآلاف جنازة محمد علي، التي مرت من شارع غراند بمدينة لويفيل حيث يقع منزله، والصالة الرياضية التي دأب الذهاب إليها لتعلم الملاكمة، ومن أمام المتحف الذي حمل اسمه، وهي في طريقها إلى مقبرة "كايف هيل".

ولدى وصول الموكب الجنائزي بوابة المقبرة المزينة بالورود، استقبله عدد كبير من معجبيه، حيث رددوا هتافات "علي .. علي"، في حين لم يسمح إلا لذويه وأقربائه بدخول المقبرة.

ومن المنتظر أن يقام آخر مراسم تأبين محمد علي، في "كي إف سي إم سنتر" بمدينة لويفيل، في وقت لاحق، يشارك فيها نحو 15 ألف شخص، على رأسهم رئيس الولايات المتحدة الأسبق بيل كلينتون، والممثل ويل سميث، والكوميدي بيلي كريستال، والمذيع الرياضي، براينت غامبل.

وتوفي محمد علي، فجر السبت الماضي، عن عمر ناهز 74 عامًا، بعد صراع طويل مع مرض شلل الرّعاش (باركينسون)، في إحدى المستشفيات بولاية أريزونا، جنوب غربي الولايات المتحدة.

وإلى جانب البطولات العالمية التي حققها الملاكم الشهير، كان له دوراً في الحياة السياسية الأمريكية، بتقديمه الدعم لحركات السّود والمسلمين، وساءت حالته الصحية منذ عام 2014، بعد إصابته بعدوى المسالك البولية.

واعتنق الراحل الإسلام عام 1964، وغيّر اسمه من "كاسيوس مارسيلوس كلايجونيور" إلى "محمد علي"، وفاز ببطولة العالم للوزن الثقيل 3 مرات على مدى 19عامًا في 1964، و1974، و1978.