يلدريم: إسرائيل ستدفع 20 مليون دولار تعويضات وحصار غزة سيُخفف لـ"حد كبير"

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 27.06.2016 13:43
آخر تحديث في 30.12.2016 14:11
يلدريم: إسرائيل ستدفع 20 مليون دولار تعويضات وحصار غزة سيُخفف لـحد كبير

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن بلاده توصلت لاتفاق نهائي مع إسرائيل يقضي بإعادة تطبيع العلاقات بين البلدين، وينص على دفع تعويضات بقيمة 20 مليون دولار لأسر الضحايا الأتراك وتخفيف حصار غزة "إلى حد كبير".

وقال يلدريم في مؤتمر صحافي من العاصمة أنقرة: "اتفق الطرفان التركي والإسرائيلي أمس على نص تفاهم بخصوص تطبيع العلاقات الثنائية بينهما. وبهذا تبدأ عملية تطبيع العلاقات بين البلدين. وسيتم توقيع الاتفاق غداً من قبل مستشار الخارجية ونظيره الإسرائيلي، ومن ثم تبدأ عمليات المصادقة عليه".

وتطرق يلدريم خلال مؤتمره إلى الفترة الزمنية التي استغرقتها محادثات تطبيع العلاقات بين الدولتين قائلاً: "التوصل إلى تفاهم مع اسرائيل استغرق وقتاً طويلاً، وذلك بسبب الصعوبات والعزلة التي واجهها الفلسطينيون القاطنون في غزة، خلال حياتهم اليومية، ومنع اسرائيل وصول المساعدات والدعم الدولي لهم، حيث أجريت محادثات طويلة بين الطرفين، انتهت بالتوصل الى قرار في هذا الصدد. وستنطلق يوم الجمعة المقبل أول سفينة إلى ميناء إشدود الإسرائيلي وعلى متنها أكثر من 10 آلاف طن من المساعدات الإنسانية".

ولفت يلدرين إلى أنه سيتم دفع 20 مليون دولار (من قبل إسرائيل) كتعويضات لأقارب ضحايا سفينة "مافي مرمرة"، مؤكداً أن تبادل السفراء بين تركيا وإسرائيل سيجري في "أقرب وقت ممكن".

وقال يلدريم: "التفاهم الذي تمّ التوصل إليه، يساهم بشكل كبير في رفع الحصار المفروض على فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة، ويتضمن دفع تعويضات لأهالي ضحايا سفينة مافي مرمرة، والأهم من كل هذا فإنّه حقق الشرط الأهم المتمثل في تقديم الحكومة الاسرائيلية اعتذاراً رسمياً لتركيا بسبب اعتدائها على سفينة مافي مرمرة عام 2010".

وأفاد يلدريم أنّ تفعيل السفارات وتعيين سفراء لدى كلا الدولتين، سيتم فور مصادقة الطرفين على التفاهم، مبيناً أنّ البرلمان التركي سيتولى عملية المصادقة، فيما ستقوم الوزارات المعنية بالتفاهم في تل أبيب، بمهمة المصادقة لدى الجانب الإسرائيلي.

ولفت يلدريم إلى وجود جملة من المهام التي تقع على عاتق الحكومتين التركية والإسرائيلية، وأنّ تطبيق بنود التفاهم، وتطبيع العلاقات في المنطقة، يصب في مصلحة الشعبين التركي والإسرائيلي.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحصار على غزة "سيرفع إلى حد كبير" وفق الاتفاق، واعتبر أنه من السابق لأوانه الحديث عن اتفاقات غاز مع إسرائيل.