القيادة السعودية تعزي أردوغان والشعب التركي بضحايا هجوم اسطنبول الإرهابي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 29.06.2016 09:37
آخر تحديث في 29.06.2016 11:59
القيادة السعودية تعزي أردوغان والشعب التركي بضحايا هجوم اسطنبول الإرهابي

تقدمت القيادة السعودية بتعازيها إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي شهده مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود برقية عزاء ومواساة للرئيس التركي، أعرب خلالها عن إدانته الشديدة للاعتداء الإرهابي.

وقال في برقية نشرت نصها، وكالة الأنباء السعودية الرسمية "تلقينا ببالغ الألم نبأ التفجيرات الإرهابية في مطار أتاتورك (...) وما نتج عنها من ضحايا وإصابات، وإننا ندين ونستنكر هذه الأعمال الإجرامية"، مضيفًا "ونشارككم والشعب التركي الشقيق ألم هذا المصاب، معربين لكم ولأسر الضحايا عن بالغ التعازي وصادق المواساة".

بدوره بعث الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، برقية عزاء مماثلة للرئيس التركي، أدان فيها الاعتداءات التي وصفها بـ"الأعمال الإجرامية التي تحرمها كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية"، معرباً عن حزنه وأسفه لسقوط قتلى وجرحى، بحسب الوكالة الرسمية.

من جهته بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، برقية ثالثة للرئيس أردوغان قدم فيها تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا، أدان فيها "بشدة هذه الأعمال الإجرامية"، معربًا عن تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا.

وفجر اليوم، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إنَّ التحقيقات الأولية تشير إلى تنفيذ تنظيم "داعش" للاعتداء الإرهابي، مشيراً إلى أن عدد القتلى جراء الاعتداء ارتفع إلى 36، من بينهم ثلاثة انتحاريين نفذوا الهجوم، دون الإشارة إلى عدد الجرحى.

وذكر وزير العدل باكير بوزداغ في تصريحاته، أن الاعتداء الإرهابي ناجم عن عمليات انتحارية نفذها ثلاثة أشخاص، في قاعة استقبال المسافرين في صالة الخطوط الخارجية، في المطار المذكور.