83 قتيلا وقرابة 200 جريح في تفجيرين وسط بغداد وداعش تتبنى

وكالة اسوشيتد برس
اسطنبول
نشر في 03.07.2016 11:58
آخر تحديث في 03.07.2016 13:48
83 قتيلا وقرابة 200 جريح في تفجيرين وسط بغداد وداعش تتبنى

قال مسؤولون عراقيون إن 83 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب 176 آخرين في تفجيرين منفصلين في العاصمة العراقية صباح الأحد.

وفي الهجوم الأكثر دموية، انفجرت سيارة مفخخة في الكرادة، وهي منطقة تسوق مزدحمة وسط بغداد، ما أسفر عن مقتل 78 شخصاً وإصابة 160، بحسب مسؤولين في الشرطة والمستشفى.

وانفجرت السيارة بينما كانت العائلات والشباب في الشوارع فجراً بعد بدء الصيام.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجير في بيان نشر على الانترنت، ولم يكن ممكناً التحقق من البيان بصورة مستقلة.

وعند فجر الأحد، كان عمال الإطفاء لا يزالون يعملون لإخماد النيران، والجثث لا تزال تستخرج من البنايات المحترقة.

بحسب مراسلي أسوشيتد برس في المكان فإن معظم القتلى من الأطفال. وأمكن سماع سيارات الإسعاف تسرع باتجاه المكان بعد ساعات من الانفجار. وقال شاهد عيان إن الانفجار تسبب في اشتعال النار في محلات ملابس وجوالات قريبة.

وبعد ساعات من الهجوم، زار رئيس الوزراء مكان الانفجار. وأظهرت مقاطع مصورة رفعت على وسائل التواصل الاجتماعي حشداً غاضباً، ووصف الناس رئيس الوزراء حيدر العبادي ب"اللص" وصرخوا في موكبه.

في الهجوم الثاني، انفجرت عبوة ناسفة شرقي بغداد ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 16. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وتأتي الهجمات بعدما استعادت القوات العراقية مدينة الفلوجة من براثن تنظيم داعش.

وخلال العام الماضي، حققت القوات العراقية مكاسب على حساب التنظيم، واستعادت مدينة الرمادي وقضاء هيت والرطبة، وكلها تابعة لمحافظة الأنبار الواسعة غربي بغداد.