غورماز: انتقال شرارة الإرهاب لمكة والمدينة بات أمراً يدعونا للتفكير ملياً

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.07.2016 14:46
آخر تحديث في 07.07.2016 16:10
غورماز: انتقال شرارة الإرهاب لمكة والمدينة بات أمراً يدعونا للتفكير ملياً

دعا رئيس الشؤون الدينية التركي، محمد غورماز، الإنسانية جمعاء إلى التوحد ونبذ الخلافات لأجل صياغة حلول للتخلص من الشبكات الإرهابية.

وأضاف غورماز، في تصريح للأناضول: "ينبغي على الإنسانية جمعاء،التوحد ونبذ الخلافات من أجل بحث ما تفعله الشبكات الإجرامية التي تهدد الدين الإسلامي والإنسانية، وطرق التخلص منها"، وذلك في معرض تعليقه على التفجيرات الإرهابية التي وقعت مؤخرًا في السعودية.

وأضاف غورماز أن "انتقال شرارة الإرهاب إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة لأمر يدعونا للتفكير مليًا بالنظر إلى مدى حجم التهديد، ولم يعد ذلك مسألة تخص المسلمين فحسب، لأن القوى العالمية التي حولت المنطقة إلى ساحة صراع ليست بريئة في هذا الصدد".

وشدد غوماز على ضرورة بذل العالم الإسلامي المزيد من الجهود لاتخاذ موقف مشترك ضد تنظيم داعش الإرهابي، قائلا: "نأمل أن يأخذ المسلمون جميعا هذه المصائب بعين الاعتبار، والبدء في إظهار إرادة مشتركة للخروج من بيئة الفتنة".

ووقعت 3 تفجيرات انتحارية في ثلاث مدن سعودية، الإثنين الماضي، أحدها قرب القنصلية الأمريكية في جدة (غرب)، وأسفر عن مقتل الانتحاري، والثاني قرب الحرم النبوي في المدينة المنورة (غرب) وأسفر عن مقتل الانتحاري منفذ الهجوم و4 من رجال الأمن، والثالث قرب مسجد في القطيف شرقي المملكة ونتج عنه سقوط 3 قتلى (لم تعرف هويتهم)، حسب بيان للداخلية السعودية.