تركيا.. توقيف 109 قضاة ومدعين عامين إثر محاولة الانقلاب الفاشلة

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 17.07.2016 09:11
آخر تحديث في 17.07.2016 15:06
تركيا.. توقيف 109 قضاة ومدعين عامين إثر محاولة الانقلاب الفاشلة

أوقفت قوات الأمن التركية، اليوم الأحد، 109 قضاة ونواباً عامين في مدن عدة، على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد مساء الجمعة، بحسب مصادر أمنية.

وأفادت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن التوقيفات شملت قضاة ونوابا عامين في كل من ولايات باتمان (جنوب شرق)، وجناق قلعة وآيدن (غرب)، وبايبورت (شمال شرق)، وزونغولداك ودوزجه (شمال)، ومرسين وقهرمان مرعش (جنوب)، وأدرنة وتكيرداغ (شمال غرب)، وآق سراي (وسط).

وذكرت أن 24 قاضياً ومدعياً عاماً في ولاية إلازيغ (جنوب شرق) أقيلوا من مناصبهم، في إطار التحقيقات باتهامهم بـ"التورط" في محاولة الانقلاب.

وأشارت المصادر أن النيابة العامة في منطقة باقركوي باسطنبول، أصدرت أمر توقيف بحق 140 قاض ومدع عام على خلفية المحاولة التي نفذتها منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية.

كما أصدرت النيابة العامة في إزمير (غرب) قراراً بتوقيف 14 قاض ونائب عام على خلفية الاشتباه بإنتمائهم إلى المنظمة ذاتها، بحسب المصادر ذاتها.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي" الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة اسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت محاولة الانقلاب، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة اسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.