سفير تركيا في لبنان: سنصبح أكثر قوة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

وكالة الأناضول للأنباء
بيروت
نشر في 25.07.2016 16:37
سفير تركيا في لبنان: سنصبح أكثر قوة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة

أكد السفير التركي في لبنان، شغطاي أرجييس، أن فتح الله غولن ومنظمته الإرهابية تقف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي حدثت في 15 من شهر تموز/ يوليو الجاري في تركيا، مشيراً إلى بلاده سوف تصبح أكثر قوة بعد هذه الحادثة وستواصل أهداف 2023 التنموية بمزيد من التصميم والوحدة أكثر من أي وقت مضى.

وفي مؤتمر صحافي عقد في مقر السفارة ببيروت، قال أرجييس: "نحن واثقون تماماً وبدون أي شك أن فتح الله غولن ومنظمته الإرهابية كانا وراء هذه المحاولة الانقلابية"، مشيراً إلى أن قادة المحاولة الانقلابية الفاشلة "شبكة من ضباط الجيش ينتمون إلى مجموعة غولن".

وأضاف أن "شهادات المتآمرين المعتقلين وعدداً كبيراً من الوثائق التي تم الحصول عليها خلال التحقيقات تؤكد علاقة غولن بهذه المحاولة الانقلابية الفاشلة وأظهرت الطبيعة الحقيقية لمنظمته الإرهابية".

وتابع قائلاً: "إننا نتوقع من الولايات المتحدة تسليم فتح الله غولن إلى تركيا؛ فقد قدمنا الملفات الرسمية إلى الولايات المتحدة الأسبوع الماضي. كما سيذهب وزير الخارجية التركي ووزيرالعدل إلى الولايات المتحدة في الايام المقبلة للبحث في هذه المسألة مع نظرائهما الأميركيين".

وعن الأوضاع في تركيا، أوضح السفير "أن تركيا تدرك تماماً التزاماتها المتعلقة بالديمقراطية وحقوق الإنسان ومبدأ سيادة القانون والاتفاقيات الدولية في حالة الطوارئ التي أعلنتها في 21 من الشهر الجاري. كما ستطبق هذه الالتزامات بدقة وسيتم تنفيذ جميع الإجراءات القانونية ضد المتآمرين كما ينص القانون".

وأشار السفير في السياق نفسه أنه "لن يكون لحالة الطوارىء أي تأثيرعلى حقوق وحريات مواطنينا الأساسية كما لن يكون لها أي تأثيرعلى حياة الناس اليومية وأنشطتهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياحية".

وتابع أرجييس: "ما حدث في تركيا كان انتصاراً للديمقراطية من خلال الشعب التركي"، مؤكداً أن "تركيا ستخرج أكثر قوة من هذه الحادثة وستواصل أهداف 2023 التنموية (لتكون ضمن اقوى الاقتصاديات في العالم)".