80 ألفاً شاركوا في وقفة بألمانيا "منددة" بمحاولة الانقلاب في تركيا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 01.08.2016 09:26
آخر تحديث في 01.08.2016 10:53
80 ألفاً شاركوا في وقفة بألمانيا منددة بمحاولة الانقلاب في تركيا

شارك أكثر من 80 ألف تركي وأوروبي، الأحد، في وقفة في مدينة كولونيا، غربي ألمانيا؛ تنديدًا بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز الحالي.

واجتمع الآلاف في ميدان ديوزر ويفرت للمشاركة في الوقفة، التي نظمها "منتدى الديمقراطية ضد الانقلاب" (منتدى تركي غير حكومي) بحضور وزير الشباب والرياضة التركي، عاكف جغطاي قليج، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية (الحاكم) مهدي أكر، ورئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان التركي مصطفى ينر أوغلو، والنائب عن حزب "العدالة والتنمية" متين كولونك، إلى جانب عدد كبير عن ممثلي منظمات المجتمع المدني.

وبدأ المتظاهرون فعاليتهم بترديد النشيدين الوطنيين لكل من تركيا وألمانيا، أعقبها وقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين سقطوا ليلة 15 يوليو/تموز الجاري دفاعًا عن بلدهم ضد الانقلابيين، وأرواح من سقطوا في العمليات الإرهابية في كل من باريس وميونيخ.

كما رفع المتظاهرون أعلام ألمانيا وأفغانستان والثورة السورية، إلى جانب العلم التركي.

كما شهدت الوقفة قراءة رسالة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وجهها للجماهير، وكان من المفترض أن يلقيها لهم عبر دائرة تلفزيونية مغلقة (تيلي كونفرانس)، مساء السبت، غير أن المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا منعت ذلك.

ولفت أردوغان في رسالته إلى أن تركيا تعرضت في ليلة 15 يوليو (تموز) لأبشع أنواع الانقلابات على الإطلاق والهجمات الإرهابية الرامية لاحتلال البلاد، مشيرًا إلى أن مجموعة صغيرة داخل الجيش التركي تتبع لمنظمة فتح الله غولن (الكيان الموازي) الإرهابية هي من نفذت تلك المحاولة الانقلابية.

وأوضح أردوغان أنه منذ اللحظات الأولى لمحاولة الانقلاب في تركيا، كانت قلوب الأتراك ودعواتهم في ألمانيا مع بلدهم، معربًا عن شكره للمواطنيين الذي سارعوا إلى ساحات وشوراع ألمانيا في تلك الليلة تعبيرًا عن رفض الانقلاب في تركيا.

وأعرب الرئيس التركي عن اعتزازه بشعبه الذي أبى أن يتخلى عن مستقبله وديمقراطيته وحقوقه وحريته وإرداته في ليلة 15 يوليو.

بدوره علق وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على قرار المنع خلال رسالة بعث بها إلى المحتشدين في كولونيا، بالقول: "تواصل أوروبا وضع نقاط سوداء على جبين الديمقراطية، والذين يظنون أنهم سيحولون بين القلوب المتشابكة من خلال فرض الرقابة، محكوم عليهم بالاضمحلال أمام هذا الحب".

وأضاف مخاطباً في رسالته التي تلاها على المتظاهرين أحد المنظمين: "دفاعكم عن الديمقراطية في كولونيا اليوم، أمام التطورات المثيرة للقلق التي تشهدها أوروبا في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بحرية التعبير وحق التجمع، ذو مغزى كبير".

ومنعت السلطات الألمانية السبت، متظاهرين في مدينة "كولن" الألمانية ضد محاولة الانقلاب، من إجراء اتصال بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة (تيلي كونفرانس) مع الرئيس التركي؛ حيث كان من المخطط أن يلقي من خلاله كلمة للمتظاهرين.