إلتقى يلدريم وأكار.. رئيس أركان الجيش الأمريكي يشيد بشجاعة النواب الأتراك

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 02.08.2016 10:27
آخر تحديث في 02.08.2016 10:47
إلتقى يلدريم وأكار.. رئيس أركان الجيش الأمريكي يشيد بشجاعة النواب الأتراك

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، خلال استقباله رئيس الأركان الجيوش الأمريكية، جوزيف دانفورد، على أهمية اتخاذ واشنطن، حليفة أنقرة، موقفًا واضحًا وصريحًا ضد المجموعة الإرهابية (منظمة فتح الله غولن) التي قامت بالمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا.

واستقبل يلدريم، الإثنين، دانفورد في قصر تشانقايا بالعاصمة أنقرة، وأشار خلال اللقاء أن الدولة والشعب التركيين تمكنا من الخروج أقوى من مرحلة واجه فيها الشعب والديمقراطية التركية أكبر تهديد لغاية اليوم، عبر محاولة انقلابية في 15 تموز/ يوليو الماضي، بتوجيه من منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية.

وجدد رئيس الوزراء خلال اللقاء انتظار بلاده تسليم واشنطن فتح الله غولن وأعضاء منظمته الإرهابية في أقرب فرصة ممكنة، لافتاً إلى أن السلطات التركية ملتزمة بمبادئ دولة القانون والديمقراطية خلال التحقيقات الجارية بحق المشتركين في المحاولة الانقلابية.

وأكد يلدريم أن القوات المسلحة التركية، تؤدي مهامها ومسؤولياتها بكامل طاقتها من خلال التعيينات والتعديلات الجديدة، مشيراً إلى أن تركيا تواصل التعاون مع الولايات المتحدة وحلفائها الآخرين، دون توقف في الحرب ضد منظمة "بي كا كا" وتنظيم "داعش".

وبينت المصادر أن يلدريم جدّد تأكيد حساسية أنقرة للجانب الأمريكي، بخصوص الوضع في سوريا، ونشاطات منظمة "بي كا كا" وذراعها السوري "ب ي د"، معرباً عن اعتقاده أن العلاقات الاستراتيجية التركية الأمريكية تعتمد على إرادة قوية تتجاوز كافة التحديات لمحاربة التهديدات والمخاطر الموجهة نحو الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، وأن تركيا تنتظر من الإدارة الأمريكية عدم التردد في اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الصدد.

من جانبه أدان دانفورد المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، مؤكداً أن زيارته تأتي للإعراب عن تضامن بلاده مع الحكومة والشعب التركيين، ودعمها التام للنظام الديمقراطي في تركيا، وأن السلطات الأمريكية ستواصل تعاونها مع السلطات التركية في المجال العسكري وجميع المجالات الأخرى.

وكان رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار، استقبل في وقت سابق، نظيره الأميركي، في مقر هيئة الأركان بأنقرة.

وذكر بيان نشره موقع هيئة الأركان على شبكة الإنترنت، أن أكار استقبل نظيره الأميركي، جوزيف دانفورد، والوفد المرافق له، في مقر الأركان دون التطرق إلى مضمون الاجتماع.

كما أجرى دانفورد برفقة أكار زيارة إلى مقر البرلمان التركي في العاصمة أنقرة.

وكان في استقبالهما لدى وصولهما إلى المقر، رئيس البرلمان، إسماعيل كهرمان، حيث عاين دانفورد عن قرب الأضرار الناجمة عن القصف الجوي الذي تعرض له البرلمان من قبل انقلابيي "تنظيم الكيان الموازي/ فتح الله غولن"، ليلة 15 تموز/ يوليو الماضي.

وأعرب دانفورد خلال الجولة عن أسفه وحزنه جراء القصف مقدمًا تعازيه للشعب التركي.

وأكد دانفورد، خلال الزيارة على أن "علاقات الصداقة بين الولايات المتحدة وتركيا متينة وستبقى كذلك"، مشددًا أن بقاء النواب في الجمعية العامة للمجلس وعدم تركهم البرلمان أثناء القصف، إنما يعبر عن "شجاعة كبيرة".