أردوغان: مرحلة التشكيك بإرهابية منظمة "غولن" انتهت وبدأت مرحلة المكافحة

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 03.08.2016 16:04
أردوغان: مرحلة التشكيك بإرهابية منظمة غولن انتهت وبدأت مرحلة المكافحة

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، أنّ مرحلة التشكيك بإرهابية منظمة الكيان الموازي انتهت تماماً، وبدأت مرحلة مكافحتها.

وجاءت تصريحات أردوغان هذه، في افتتاح اجتماع الشورى الديني الاستثنائي الذي عقد برعاية رئاسة الشؤون الدينية في فندق بيلكنت بالعاصمة أنقرة، تحت عنوان "الوحدة والتضامن تجاه محاولة الانقلاب واستغلال الدين".

وقال أردوغان في هذا الخصوص: "للأسف ما زال هناك البعض غير مؤمن بحقيقة الكيان الموازي، وما زال هناك من ينظر ولا يستطيع رؤية الحقيقة، بعد الآن انتهت مرحلة التشكيك، وبدأت مرحلة المكافحة".

وأفاد أردوغان أنّ تركيا كانت مسرحاً للعديد من الأحداث خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، وأنّ محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف تموز/ يوليو الماضي، كانت أكثر دموية وجرأة.

وذكر أردوغان أنّ من أهم خصائص منظمة الكيان الموازي الإرهابية التي تهدد بقاء الأمة والدولة التركية، إظهار نفسها على أنها مؤسسة تهتم بشؤون الدّين والتعليم، مشيراً أنّ تعاظم قوة هذه المنظمة داخل تركيا منذ 40 عاماً، يعود إلى هذه الخاصية.

وأردف أردوغان قائلاً: "لولا التدابير التي اتخذناها عقب عمليات 17-25 ديسمبر (2013) وعلى الأخص في الجهاز القضائي لكان من الممكن ألا تقتصر المحاولة الانقلابية على مجموعة إرهابية مسلحة في القوات المسلحة، ولربما واجهنا تهديدًا أكبر يشارك فيه عناصر من الشرطة والقضاء وكبار موظفي الدولة".

وجدد أردوغان عزم الدولة التركية على متابعة تطهير مؤسساتها من وجود عناصر الكيان الموازي، مؤكدًا أنّ الدولة لن تتسامح مع من يستمر في العمل مع هذه المنظمة الإرهابية، ومبيناً في الوقت نفسه أنهم لن يتهاونوا حتّى مع الطبقة التي كانوا يصفونها بالطبقة الدنيا التي تتبع المنظمة بهدف تعلّم العلوم الدينية منها.

وعمليات 17-25 ديسمبر هي حملة الاعتقالات شهدتها تركيا في 17 و25 كانون الأول/ ديسمبر 2013، نفذها عناصر من "الكيان الموازي" بذريعة مكافحة الفساد، حيث طالت أبناء وزراء ورجال أعمال ومسؤولين أتراك، أخلي سبيلهم لاحقا بعد قرار المحكمة المعنية بإسقاط تهم الفساد عنهم.