قورتولموش: المهمة الوحيدة لقواتنا المسلحة هي الدفاع عن الوطن

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.08.2016 13:45
آخر تحديث في 07.08.2016 16:56
قورتولموش: المهمة الوحيدة لقواتنا المسلحة هي الدفاع عن الوطن

قال نعمان قورتولموش، نائب رئيس الوزراء التركي، إن "المهمة الوحيدة لقواتنا المسلحة، هي الدفاع عن الوطن وحماية وحدة شعبنا وتضامنه، إلى جانب صد التهديدات الخارجية التي تستهدف حدودنا"، مؤكداً أنها "لن تُستخدم (القوات) أبدا كجزء من السياسة الداخلية، ولن تكون عنصر ضغط على الإرادة الوطنية".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول التركي اليوم الأحد، خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني على قناة محلية، تناول خلالها عدة قضايا أبرزها المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز المنصرم.

وتطرق قورتولموش إلى ما تقوم به السلطات الحكومية من إعادة هيكلة للجيش، على خلفية المحاولة الانقلابية، مشددًا على أنه "لن يتمكن أحد ضمن القوات المسلحة، من تشكيل تهديد عبر التحليق بمروحية أو طائرة (في إشارة لما قام به من حاولوا تنفيذ المخطط الانقلابي)، أو القيام بأي فعل آخر على المدى القصير".

وأضاف "أما على المدى الطويل، فإن الكيان الموازي (منظمة فتح الله غولن الإرهابية) الذي حاول تنفيذ الانقلاب، مستغلاً مجموعة من عناصره المتغلغين داخل القوات المسلحة، لن يكون موجودا مع التحولات الهيكلية التي شرعنا فيها، فالقوات المسلحة الآن في مرحلة إعادة هيكلة، وتحديث".

وطمأن نائب رئيس الوزراء، الشعب بعودة الحياة إلى طبيعتها في كل المناحي، مضيفا "على مواطنينا أن يطمئنوا ليس الآن فقط، وإنما في المرحلة اللاحقة أيضاً، حيث من المنتظر أن تعود الأمور إلى مجاريها مع إعادة الهيكلة (في القوات المسلحة)".

وتابع "من الآن فصاعدًا سيلتفت الكل إلى عمله، ولن يتمكن هؤلاء (عناصر المنظمة) من القيام بمحاولة انقلابية مرة أخرى، حيث أثبت شعبنا أن تركيا ليست دولة ضعيفة لتنجح بضعة عصابات فيها من تنفيذ انقلاب".

وعن التجمع الجماهيري المزمع تنظيمه في وقت لاحق اليوم، في مدينة إسطنبول، قال قورتولموش "التجمع لا يمثل حزبا ما، بل هو حشد يجمع تحت لوائه الشعب التركي بأسره".

وتشهد اسطنبول عصر اليوم تجمعاً جماهيرياً حاشداً (يتوقع حضور الملايين)، تحت شعار "تجمع الديمقراطية والشهداء"، سيشارك فيه زعماء أحزاب "العدالة والتنمية" (الحاكم) و"الشعب الجمهوري" و"حزب الحركة القومية" المعارضين، يتقدمهم الرئيس رجب طيب أردوغان، لتجسيد الوحدة الوطنية.