أردوغان: لا أحد يحاول رسم الخطط ضد بلادنا لأنه سيدفع الثمن باهظاً وسيرى رداً قوياً

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 11.08.2016 09:21
آخر تحديث في 11.08.2016 09:47
أردوغان: لا أحد يحاول رسم الخطط ضد بلادنا لأنه سيدفع الثمن باهظاً وسيرى رداً قوياً

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" مساء الأربعاء: إن الولايات المتحدة ستضطر للإختيار عاجلا أم آجلا، بين تركيا الديمقراطية، أو منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية الإنقلابية، معتبراً أن من يحاول رسم الخطط ضد تركيا سيدفع الثمن باهظاً وسيرى رداً قوياً.

جاء ذلك في كلمة له أمام المواطنين الأتراك الذي يواصلون مظاهرات "صون الديمقراطية"، في حرم المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، مضيفاً أن "الإرهاب الذي مارسه الخونة تحت غطاء المحاولة الإنقلابية الفاشلة ليس إلا بروفا لإحتلال تركيا".

ولفت الرئيس التركي إلى أن منظمة فتح الله غولن (الكيان الموازي) الإرهابية "خانت البلاد والأمة" من خلال الإقدام على محاولة الإنقلاب الفاشلة منصف الشهر المنصرم لإسقاط الشرعية.

وأكد أن "من يرفع السلاح في وجه أمته وشعبه يبيع بلاده للآخرين دون تردد"، مستطردا: "لا ينبغي لأحد أن يحاول رسم الخطط ضد بلادنا؛ لأن من يفعل ذلك سيدفع الثمن باهظًا، وسيرى منّا ردًا قويًا جدًا".

وشدّد على أن الشعب التركي أثبت أصالته مجددًا أمام العالم أجمع، ليلة الخامس عشر من يوليو/تموز الماضي، من خلال صدّه للإنقلابيين والمتعاونين معهم، معربًا عن إفتخاره وإعتزازه بذلك.