يلدريم: منظمتي غولن وبي كا كا الإرهابيتين تتحركان وفقاً لعقل وممول خارجي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 16.08.2016 17:51
آخر تحديث في 17.08.2016 11:05
يلدريم: منظمتي غولن وبي كا كا الإرهابيتين تتحركان وفقاً لعقل وممول خارجي

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنه "ليس لدى منظمة بي كا كا الإرهابية شيء اسمه القضية الكردية، بل إن مواطنونا الأكراد يعانون من مشكلة بي كا كا، وتقع على عاتقنا مسؤولية القضاء عليها".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام كتلة حزبه العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان التركي، اليوم الثلاثاء، حيث أضاف يلدريم أنه يتعين عليهم إبعاد منظمة بي كا كا الملطخة أيديها بالدماء عن تركيا، وحل المشاكل التي تعاني منها مناطق جنوب شرق الأناضول.

وشبّه يلدريم منظمة بي كا كا بمنظمة فتح الله غولن الإرهابية، مبيناً أن المنظمتين تتحركان وفقاً لأوامر صادرة من "عقل وممول" في الخارج، يقتلون بأوامره وبأمواله ويتوقفون بتعليماته.

ولفت يلدريم إلى أن منظمتي "بي كا كا" و"غولن" تلتقيان تحت مظلة واحدة، فالعقل المدبر لهما هو نفسه، يُحرك أحداها بيده اليمنى والأخرى بيده اليسرى، مشيراً إلى وجود مؤامرة ترمي إلى القضاء على مستقبل تركيا ووحدة ترابها ونظامها المركزي، والأخوة بين المواطنين.

ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن المخطِّط الأعلى (قوة خارجية) يحاول عبر المنظمات الإرهابية اقتطاع أجزاء من إيران وتركيا وسوريا والعراق، لخلق حالة من غير مستقرة دائمة في المنطقة، مؤكداً أن تلك القوى الخارجية تبذل جهوداً كبيرة من أجل جعل أوضاع تركيا، مثل الأوضاع في العراق وسوريا واليمن ومصر.

وبيّن يلدريم أن المنظمتين الإرهابيتين تحركتا سويةً قبل المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/ يوليو الماضي، وبعدها، وخططتا لخلق اضطرابات داخلية في تركيا.

ولفت يلدريم إلى أن منظمة "بي كا كا" الإرهابية أظهرت وجهها الدموي مرة أخرى عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، التي نفذتها منظمة "غولن" الإرهابية، متوعداً زعماء المنظمتين بدفع ثمن الدماء التي أراقوها باهضا.

ولفت إلى أن المؤشرات تُظهر أن الاقتصاد التركي في وضع أفضل مما كان عليه قبل المحاولة الانقلابية الفاشلة، وأن البنك المركزي التركي لم ير حاجة لضخ العملة الصعبة إلى الأسواق، مؤكداً أن احتياطيات البنك المركزي ارتفع من 120 مليار دولار إلى 126 مليار دولار، وأن الاقتصاد التركي لم يتأثر من المحاولة الانقلابية الفاشلة.