أردوغان: تركيا تتعرض لسيناريوهات تحريض أساسها عرقي ومذهبي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 21.08.2016 10:17
آخر تحديث في 21.08.2016 11:46
أردوغان: تركيا تتعرض لسيناريوهات تحريض أساسها عرقي ومذهبي

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، إن "القوى (لم يسمها) التي فشلت في إخضاع تركيا وهزيمتها، تحاول هذه المرة تفعيل سيناريوهات تحريض قائمة على أساس عرقي ومذهبي، بهدف ضرب وحدة الشعب وتكاتفه"، مشدّداً على أن "الدولة والشعب لن يسمحا بنجاح المخططات الرامية إلى تقسيم البلاد".

جاء ذلك في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، حول التفجير الإرهابي الذي استهدف في وقت متأخر مساء أمس، حفل زفاف داخل صالة أفراح بولاية غازي عنتاب جنوبي البلاد، وأسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصًا وإصابة 94 آخرين، بحسب الولاية.

وأشار أردوغان في بيانه إلى أن تركيا لا ترى فرقًا بين منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية التي قتلت 240 مواطنًا في محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي المنصرم، وبين منظمة بي كا كا الإرهابية التي قتلت 70 شخصًا من القوات التركية في عمليات إرهابية خلال الشهر الأخير، وبين تنظيم داعش الإرهابي المشتبه بتنفيذه تفجير غازي عنتاب مساء أمس.

وأوضح أن تلك القوى (لم يسمها) التي تدعم هجمات المنظمات الإرهابية ضد بلاده "لن تنجح إطلاقًا في تنفيذ مخططاتها الرامية إلى تمزيق وحدة الشعب وتقسيم البلاد، عبر دعم المنظمات الإرهابية الدموية".

وأضاف أردوغان أن: "الشعب التركي سيكشف عن النوايا الحقيقية التي تقف وراء عمليات التحريض والاستفزاز، وسيُفشل الخطط الدنيئة، ولن يتنازل إطلاقًا عن وحدته وتكاتفه وأخوّته"، داعيًا بالرحمة لأرواح الشهداء والشفاء العاجل لجرحى الهجوم".

ووفق معلومات حصل عليها مراسل الأناضول، من مكان الحادث، فإن "الهجوم نفذه شخص أو أشخاص مجهولون"، وسط احتمالات تشير إلى أنه تفجير انتحاري.

وعقب الحادث أجرى الرئيس، أردوغان، اتصالًا هاتفيًا بوزير الداخلية، أفكان آلا، أطلعه الأخير على آخر تفاصيل وملابسات الهجوم، ووجّه تعليماته بضرورة متابعة آخر التطورات المتعلقة به عن كثب.

ولاحقاً هاتف رئيس الوزراء، بن علي يلدريم، مساءً، كلًا من وزير الداخلية، ووالي غازي عنتاب، للاطلاع على آخر المعلومات المتعلقة بالتفجير الإرهابي.