وزراء مدنيون يشاركون لأول مرة في تاريخ تركيا باجتماع أعلى مجلس عسكري بالبلاد

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 23.08.2016 11:37
وزراء مدنيون يشاركون لأول مرة في تاريخ تركيا باجتماع أعلى مجلس عسكري بالبلاد

يشارك نواب رئيس الوزراء التركي وعدد من الوزراء المدنيين، اليوم الثلاثاء، في اجتماع مجلس الشورى العسكري الأعلى، وذلك لأول مرة في تاريخ البلاد.

ويعتبر هذا الاجتماع الاستثنائي الثاني لأعلى هيئة عسكرية في البلاد منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد منتصف الشهر الماضي.

وقبيل بدء الاجتماع الذي انطلق الساعة الحادية عشر صباحاً بتوقيت اسطنبول، توجه أعضاء المجلس لزيارة ضريح مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك في العاصمة أنقرة.

وأوضحت مصادر في الحكومة التركية أن الاجتماع الذي يترأسه رئيس الوزراء بين علي يلدريم سيعقد في مقر رئاسة الوزراء في العاصمة وذلك على غرار الاجتماع السابق الذي عقد في نفس المكان بعد عشرات السنوات من انعقاده في الغرف السرية برئاسة الأركان.

ويبحث الاجتماع الذي يشارك فيه الأعضاء الجدد بموجب قرارات الاجتماع السابق، الإجراءات والإصلاحات التي تجريها الحكومة في الجيش عقب محاولة الانقلاب، بالإضافة إلى الإجراءات الأمنية في البلاد وعلى الحدود.

وفي الاجتماع السابق، قرر المجلس إبقاء رئيس الأركان الفريق أول خلوصي أكار في منصبه، وقادة كل من القوات البرية والبحرية والجوية في مهامهم.

ومن القرارات التي اتخذها المجلس إبقاء الفريق أول رئيس هيئة الأركان الحالي خلوصي آكار في أداء مهامه، وكذلك إبقاء قائد القوات البرية الفريق أول صالح زكي جولاق، وقائد القوات البحرية الفريق أول بحري رجب بولنت بوستانجي، وقائد القوات الجوية الفريق أول عابدين أونال، في مهامهم.

وفي إطار القرارات التي اتخذها مجلس الشورى الأعلى، تم ترفيع 16 جنرالاً وأميرال، رتبة واحدة في السلم العسكري، وترفيع 99 عقيد لرتبة جنرال وأميرال، وتمديد مهام 20 جنرالاً وأميرال لمدة عام، حسب بيان صادر عن رئاسة الأركان.

كما شملت القرارات إحالة 47 جنرالاً وأميرال ممن ينتظرون ترقيات إلى التقاعد لعدم وجود شواغر، اعتباراً من الخميس، وإحالة جنرال واحد للتقاعد بتاريخ 1 سبتمبر/أيلول بسبب سنَّه الوظيفي.