آلاف الأتراك يشاركون في مسيرة ضد الإرهاب في "باطمان"

وكالة الأناضول للأنباء
باطمان
نشر في 23.08.2016 17:17
آخر تحديث في 24.08.2016 09:00
آلاف الأتراك يشاركون في مسيرة ضد الإرهاب في باطمان

شارك آلاف المواطنين الأتراك في مسيرة نظمتها أحزاب سياسية و80 منظمة مجتمع مدني، أمس الإثنين، تنديداً بالمنظمات الإرهابية بي كا كا وفتح الله غولن وداعش في ولاية باطمان جنوب شرقي تركيا.

وتجمع المشاركون بالمسيرة في دوار "أسن تبة" بالولاية، تنديداً بالهجمات الإرهابية التي شهدتها تركيا مؤخراً، حيث رددوا هتافات مناهضة للإرهاب نددت بمنظمات بي كا كا وفتح الله غولن وداعش، ورفعوا لافتات كُتب عليها "الشهداء لا يموتون والوطن لن يُقسم"، و"كلنا أخوة لماذا هذا الظُلم".

وقالت "آيلا إشيق" إحدى المشاركات في المسيرة، للأناضول: "نُدين كل مجازر منظمة بي كا كا وتنظيم فتح الله غولن وداعش وكل أشكال الإرهاب الذي يسفك دماء الناس الأبرياء".

من جهته أفاد "محمد آيهان" من المشاركين في المسيرة أيضاً أنهم ينددون بكل التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها بي كا كا والكيان الموازي وداعش، مبيناً أنهم يمثلون وحدة الشعب الأمة، ويقفون إلى جانب الديمقراطية وحكومة بلادهم.

وقد وقع في مدينة غازي عنتاب التركية أمس الأول، هجوم إرهابي استهدف حفل زفاف أسفر عن 54 قتيلاً وإصابة العشرات بجروح حالات بعض منهم خطيرة، وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن المؤشرات الأولية تشير إلى ضلوع تنظيم داعش الإرهابي بالهجوم. كما نفذت منظمة بي كا كا الإرهابية هجمات بسيارات مفخخة، وعبوات ناسفة، في ولايات ديار بكر، وآلازيع، وبتليس، الأسبوع الماضي ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة اسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.