وزير الداخلية التركي: لن نقف مكتوفي الأيدي حيال التهديد المتعاظم بشمالي سوريا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 24.08.2016 13:38
وزير الداخلية التركي: لن نقف مكتوفي الأيدي حيال التهديد المتعاظم بشمالي سوريا

قال وزير الداخلية التركي "أفكان آلا" اليوم الأربعاء إنّ تركيا لا يمكنها أن تظلّ مكتوفة الأيدي حيال ما يجري في شمالي سوريا من تهديد مباشر على أمن حدودها ومواطنيها، مبيناً أنّ منطقة قارقاميش المتاخمة لمدينة جرابلس السورية، تلقّت أمس 9 قذائف هاون أُطلقت من قِبل تنظيم داعش الإرهابي.

أوضح آلا في تصريحات لوكالة الأناضول أنّ الخطر المتعاظم على تركيا من هذه المنطقة (شمالي سوريا) صريح وموجود، وأنّ تركيا لا يمكن أن تسكت على ذلك ولن تمنح فرصة للمنظمات الإرهابية بتهديد أمنها واستقرارها.

وأشار آلا إلى العملية العسكرية التي أطلقتها قوات بلاده في مدينة جرابلس شمالي حلب السورية تحت اسم درع الفرات قائلاً: "إنّ تركيا ستضمن أمن حدودها ومواطنيها، وإنها تقوم بما يجب وتأخذ زمام المبادرة، مع وضع الحساسية الدولية في هذا الخصوص بعين الاعتبار"، معتبراً هذه العملية بمثابة دعمٍ للمعارضة السورية المعتدلة.

وأكّد آلا أنّ المبادرة العسكرية التي أطلقتها أنقرة ستستمر في المنطقة، حتى إزالة التهديد الإرهابي الموجود على حدودها مبيناً أنّ العديد من المنظمات الإرهابية تمركزت في مدينة جرابلس، وأنّ تنظيم داعش يأتي في مقدّمة هذه التنظيمات.

وأوضح آلا أنّ بلاده تمتلك حقاً مشروعاً وصلاحية كاملة في تنفيذ العملية العسكرية في شمالي سوريا، مشيراً إلى استمرار العمليات في هذا الإطار.

وشدّد آلا على أنّ الهدف الرئيسي لتركيا هو الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وتحقيق طموحات شعبها، معرباً عن أمله في تطهير جرابلس من المنظمات الإرهابية خلال فترة قصيرة.

وتابع آلا قائلاً: "لم تبقَ سوى تركيا في المنطقة تستطيع عرقلة المخطط الجديد الذي يحاك، ولذلك يتم استهداف استقرار تركيا، ويكثّفون هجماتهم ضدّ بلادنا عندما يعتقدون بأنّ استقرارنا قد تزعزع".