جاويش أوغلو: إذا لم تتراجع عناصر "PYD" من غرب الفرات فسنقوم بما يجب لإخراجها

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 24.08.2016 17:15
آخر تحديث في 24.08.2016 17:21
جاويش أوغلو: إذا لم تتراجع عناصر PYD من غرب الفرات فسنقوم بما يجب لإخراجها

أكّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء، أنّ الهدف الرئيسي من عمليات قوات بلاده في شمالي سوريا هو إبعاد تنظيم داعش الإرهابي عن الشريط الحدودي، وإجباره على التراجع نحو الجنوب، مهدداً بضرب مسلحي تنظيم "ب ي د" الإرهابي في حال عدم تراجعهم إلى شرق الفرات.

وأوضح جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الأستونية مارينا كولجراند التي تزور العاصمة التركية أنقرة، أن بلاده خطّطت لهذه الخطوة مع الولايات المتحدة الأمريكية فترة طويلة، معرباً في هذا الصدد عن أسفه لعدم إرسال الأخيرة منظومة الدفاع الصاروخي "هيمارس" إلى تركيا حتى الآن.

وأفاد جاويش أوغلو أن استهداف تنظيم داعش لتركيا سببه أنّ الأخيرة تعدّ من أكثر الدول صرامة وحزماً في مكافحة العناصر الإرهابية، مشيراً إلى أن بلاده منعت عبور المقاتلين الأجانب من أراضيها، وتمكّنت من القضاء على أكثر من 650 مقاتلاً للتنظيم في العراق عبر ضربات وجهتها له من معسكر بعشيقة في الموصل، إضافة إلى الدعم التي قدّمتها لقوات التحالف الدولية لمكافحة التنظيم.

وتساءل جاويش أوغلو عن المصادر التي تزوّد داعش بالأسلحة قائلاً: "لنفرض أن داعش كان يحصل على السلاح في البداية من المواقع الجديدة التي كان يسيطر عليها، لكن الآن وبعد مرور عامين فإننا نلاحظ بشكل واضح أن الأسلحة التي بحوزة التنظيم لا تنقص، فمن يعطيهم هذه الأسلحة ومن أين يصلون إليها".

وعن عملية درع الفرات التي انطلقت فجر اليوم بقيادة قوات المهام الخاصة التركية قال جاويش أوغلو إن العملية تسير وفق مخططات هيئة الأركان التركية، وأن الدبابات التركية تعمل على تأمين الممرات التي تعبر منها قوات المعارضة السورية المعتدلة باتجاه مدينة جرابلس.

وتعليقاً على تصريح صالح مسلم رئيس منظمة "ب ي د" (الذراع السوري المسلح لمنظمة بي كا كا الإرهابية) حول عملية درع الفرات ومفاده "أن تركيا ستخسر الكثير في المستنقع السوري"، قال جاويش أوغلو: "أستغرب من موقف مسلم المشكك لعملية درع الفرات، ألم يكن هو من يدّعي أنه يكافح داعش، فلماذا يستاء من مكافحتنا لهذا التنظيم. الحقيقة علينا أنّ نشكر مسلم على مساهمته في كشف نواياه الحقيقية أمام المجتمع الدولي، فهذا الشخص لا يهمه مكافحة داعش بقدر ما يهمه إقامة دولته الكردية في شمالي سوريا".

وهدد الوزير التركي بالقول: "وهنا لا بد أن أذكّر بأن على عناصر ب ي د المنضوية ضمن قوات سوريا الديمقراطية التي حررت مدينة المنبج من تنظيم داعش، الانسحاب إلى شرق نهر الفرات بأسرع وقت، وإلّا فإننا سنقوم بما يجب فعله لإخراج هذه العناصر من غرب الفرات".

وشدد جاويش أوغلو على أهمية التعاون والتكاتف بين الدول في محاربة المنظمات الإرهابية التي تهدد الامن والسلم العالميين، مبيناً أنّ بلاده مستعدة للتعاون مع كافة الدول والمؤسسات من أجل إنهاء وجود المنظمات الإرهابية بما فيهم تنظيم داعش ومنظمتي "بي كا كا" و"ب ي د".