"تركيا كلنا أمة واحدة".. مهرجان لجاليات عربية في اسطنبول للتضامن مع الشعب التركي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 28.08.2016 12:16
آخر تحديث في 29.08.2016 08:55

نظّمت جاليات عربية في مدينة اسطنبول التركية، مساء السبت، مهرجانًا لتأكيد "تضامنها مع تركيا ضد المؤامرات التي تحاك ضدها"، تحت شعار "تركيا كلنا أمة واحدة"، بدعوة من "منظمة الأمة للتعاون العربي التركي".

وإلى جانب دعم تركيا، لا سيما بعد المحاولة الانقلابية التي شهدتها منتصف يوليو/تموز الماضي، يهدف المهرجان إلى تعزيز التعاون ما بين المنظمات التركية والعربية، بحسب المنظمين.

وشهد المهرجان حضور العشرات من رؤساء وممثلي منظمات وأحزاب من مصر، وتونس، وسوريا، وفلسطين، والعراق، والإمارات، والكويت، والجزائر، والأردن.

وفي كلمة له خلال الفعالية قال حسن الدقي، أمين عام حزب الأمة الإماراتي، إنه "من دواعي سرورنا أن نعبر عن تضامننا مع تركيا قيادةً وشعباً، لأنها واست المستضعفين من المسلمين في كل مكان، وكان ذلك سببًا لإنقاذها من محاولة الانقلاب الفاشلة".

وتابع: "دور تركيا لم يقتصر على استضافة الملايين من المشردين العرب، بل حاولت أيضاً فك الحصار عن قطاع غزة الفلسطيني، في الوقت الذي يحاصرها القريب والبعيد".

من جهته أكد مجدي سالم في كلمة له باسم "الحزب الإسلامي" في مصر، أن" تركيا تفاعلت مع أمتنا بدءاً من قضية فلسطين، مروراً بميدان رابعة (الذي شهد مقتل مؤيدين لأول رئيس مدني منتخب، محمد مرسي، على يد قوات الأمن عام 2013) ثم إلى حلب، ونهنئ الشعب التركي على هذه القيادة المخلصة، وتركيا بحاجة إلينا لأننا جميعاً نمثل الأمة الواحدة".

بدوره قال، هيثم الدرفيل، أمين عام حزب "الأمة" السوري، أن" التاريخ يقول بأننا أمة واحدة، والجغرافيا والحاضر يقولان ذلك أيضاً، وتركيا اليوم يقع على عاتقها تخليص الأمة من ظلم محدق بها، وقوة تركيا بشعبها وقيادتها هي قوة للأمة، جمعاء ومن يستهدفها لا شك أنه يستهدف بلادنا الإسلامية".

كما رأى الكاتب التركي، محمد غل، أن" حزب العدالة والتنمية خلال حكمه لتركيا لم يستطع الحديث عن موضوع الحجاب في تركيا، إلا بعد مرور 10 سنوات من الوصول إلى سدة الحكم، وقبل أيام اتخذ قرار في دخول المحجبات إلى الجيش والشرطة وسلك القضاء، دون أن أي نقاش أو معارضة وهذا يدلل على الكثير من التغيرات التي حدثت في تركيا".

وحول أحداث الانقلاب الفاشل، أشاد الكاتب التركي بموقف المعارضة في بلاده، قائلًا في هذا السياق "موقف المعارضة كان مشرفاً من خلال الواقع السياسي واللحمة الوطنية التي حصلت، واليوم تجري عملية تطهير (لعناصر تابعة لمنظمة الكيان الموازي الإرهابية المتهم بالتخطيط للانقلاب) كبيرة داخل تركيا، الكل يرحب بها داخل البلاد، وهذا انتصار للشعب التركي والأمة الإسلامية جمعاء".

وتأسست منظمة الأمة للتعاون العربي التركي، المنظمة للمهرجان، قبل 3 سنوات، وتعمل على تنفيذ نشاطات ثقافية عديدة، لتقريب وجهات النظر بين العالمين العربي والتركي.