"ب ي د" الإرهابي يطلق حملة تشويه ضدّ العملية التركية في سوريا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 29.08.2016 14:21
آخر تحديث في 29.08.2016 14:25
ب ي د الإرهابي يطلق حملة تشويه ضدّ العملية التركية في سوريا

أفادت مصادر أمنية تركية اليوم الإثنين، أنّ تنظيم "ب ي د" (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية)، يعتزم القيام بأعمال عنف في مناطق سيطرته وربما قتل المدنيين السوريين بغية تشويه صورة تركيا وأهداف عملية "درع الفرات" في المحافل الدولية.

وأوضحت المصادر أنّ قوى الأمن التركية رصدت في 8 آب/ أغسطس شاحنة مليئة بالذخائر والأسلحة وحافلة تُقّل عناصر، انطلقت من قضاء نصيبين التابعة لولاية ماردين جنوب شرقي تركيا، باتجاه منطقة مرشد بينار الحدودية مع سوريا في ولاية شانلي أورفا الجنوبية.

ومع الأخذ بعين الاعتبار آخر التطورات الحاصلة في مدينة جرابلس السورية ومحيطها، فإنّ الفعاليات الأخيرة التي يقوم بها تنظيم "ب ي د" تهدف إلى تعزيز قدراته العسكرية في مدينة منبج بريف حلب الخاضعة لسيطرة ما يسمى "قوات سوريا الديمقراطية" التي يشكل ميليشيا التنظيم الإرهابي أغلبية عناصرها.

ويدفع التنظيم منذ يومين مجموعات من الأشخاص قوام كل منها يتراوح بين 100 إلى 200 شخصاً، للخروج بمظاهرات في مدينة عين العرب (كوباني) والدرباسية المطلتين على معبر مرشد بينار التركية، من أجل التنديد بالجدار الذي تقيمه السلطات التركية على طول الخط الحدودي مع سوريا.

ويسعى التنظيم من وراء هذه المظاهرات إلى الترويج لفكرة مفادها أنّ تقدّم الجيش السوري الحر باتجاه مدينة منبج ما هو إلّا وسيلة أو أداة تخطط من خلاله أنقرة "لاحتلال "روج أفا" (الاسم الذي يطلقه التنظيم على مناطق سيطرته) وبالتالي خلق نوع من الفوضى والعنف في الداخل التركي أشبه بأحداث العنف التي جرت في 6 - 8 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2014، بحجة مناصرة أهالي عين العرب (كوباني) (أثناء تعرضها لهجوم داعش) واستغلال هذه الأحداث كسلاح لضرب تركيا عبر وسائل الإعلام العالمية.

وتوصّلت أجهزة الأمن التركية إلى معلومات تفيد بأن عناصر "ب ي د" الموجودين غرب نهر الفرات يحتجزون المدنيين في المباني ويحشدون الأسلحة والذخائر في محيط هذه الأبنية بهدف جر أنقرة إلى استهداف تلك الأبنية وبالتالي إظهارها أمام الرأي العام العالمي على أنها تقتل المدنيين، لاستخدام ذلك كورقة ضغط ضدّ تركيا في المحافل الدولية.

وأضافت المصادر الأمنية التركية أنّ عناصر "ب ي د" الإرهابية ينوون تهريب المدنيين في مدينة منبج وقتلهم، والترويج على أنّ تركيا وقوات الجيش السوري الحر هما من ارتكبتا هذه الجرائم بحق المدنيين، وذلك بهدف إضعاف فعالية عملية "درع الفرات" التي تنفذها قوات الجيش السوري الحر بدعم من تركيا وقوات التحالف الدولي في مدينة جرابلس ومحيطها، بهدف تطهير شمالي سوريا من العناصر الإرهابية.

جدير بالذكر أنّ قوات المهام الخاصة التركية ومقاتلات التحالف الدولي تساندان قوات الجيش السوري الحر التي أطلقت عملية درع الفرات قبل عدة أيام لتحرير مدينة جرابلس ومحيطها من العناصر الإرهابية. حيث تم تحرير المدينة وعدد من القرى المجاورة.