آفاد التركية تتولى تنسيق المساعدات الإنسانية في جرابلس السورية

وكالة الأناضول للأنباء
غازي عنتاب
نشر في 29.08.2016 15:58
آخر تحديث في 31.08.2016 15:37
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، أن الفرق التابعة لها تنتشر في المنطقة الحدودية بولاية غازي عنتاب (جنوب) قبالة مدينة جرابلس السورية، في إطار عملية "درع الفرات"، بهدف تنسيق المساعدات الإنسانية واللوجستية على الجانبين التركي والسوري.

وفي تصريح للأناضول من قضاء "قارقاميش" بالولاية، قال نائب رئيس آفاد، محمد خالص بيلدن، إن "زيارته إلى المنطقة تأتي في إطار تفقد التدابير المتخذة في موضوعي المساعدات الإنسانية واللوجستية".

وأشار بيلدن إلى أن تدابير المساعدات الإنسانية واللوجستية اتخذت بشكل جيد، وأن فرق الإدارة ورؤساء الأقسام تواصل انتظارها في المنطقة منذ نحو 10 أيام.

وفي معرض رده على سؤال حول ما يمكن القيام به في حال حصل تدفق اللاجئون باتجاه تركيا؟، قال بيلدن: "نحن على تواصل مع المدير العام لإدارة الهجرة ونواصل أعمالنا، وقد جهزنا خيم تتسع 5 آلاف شخص في مرحلة أولى، كما أن مخيماتنا فيها أماكن تتسع ما بين 30 و53 ألف شخص أيضاً".

وأمس الأحد، أرسل الهلال الأحمر التركي، مساعدات إنسانية إلى جرابلس السورية بريف حلب الشمالي، بعد تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي، في إطار عملية "درع الفرات" التي أطلقتها القوات التركية لدعم الجيش السوري الحر وتطهير المنطقة من الإرهابيين.

وأفاد مراسل الأناضول، أن الهلال الأحمر التركي أرسل إلى جرابلس مساعدات متمثلة بالمواد الغذائية ووجبات الطعام الساخنة، تكفي لـ 4 آلاف شخص، عبر سيارات خاصة دخلت من معبر "قارقميش" في ولاية "غازي عنتاب"، جنوبي تركيا.

وتتواصل العملية التي تنفذها عناصر الجيش السوري الحر ضمن عملية "درع الفرات" بمدينة جرابلس السورية بدعم تركي، في إطار حقوق تركيا الناجمة عن القوانين الدولية، وحقها المشروع في الدفاع عن النفس الوارد في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، والقرارات الأممية الصادرة بشأن مكافحة تنظيم داعش.

ودعماً لقوات الجيش السوري الحر، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، بخاصة من تنظيم داعش الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

وقد تمكن "الجيش السوري الحر" في غضون ساعات من بدء العملية، من طرد تنظيم داعش الإرهابي من جرابلس.

وجاء التحرك التركي جرّاء سقوط عدد كبير من القذائف الصاروخية من موقع سيطرة داعش بالجانب السوري على المناطق الجنوبية من تركيا، ما أسفر في معظم الأوقات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.