أوباما: علاقاتنا مع تركيا قوية ولم تشهد تراجعاً بعد الانقلاب

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 03.09.2016 11:37
آخر تحديث في 03.09.2016 11:45
أوباما: علاقاتنا مع تركيا قوية ولم تشهد تراجعاً بعد الانقلاب

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجمعة، أن علاقات بلاده مع تركيا لم تتراجع وأن الأواصر بينهما لا زالت قوية كسابق عهدها، وأن الانقلاب الفاشل الذي شهدته في وقت سابق من العام الجاري لم يؤد إلى تراجع في العلاقات بين البلدين.

ورداً على تقارير إعلامية تحدثت عن تراجع العلاقات مع تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في منتصف يوليو/ تموز الماضي، أجاب قائلاً: "لم نر تدهوراً في العلاقات الأمنية".

وأضاف أوباما في لقاء له مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية الجمعة، "تركيا لا زالت حليفاً قوياً في الناتو، وهي تعمل معنا لهزيمة داعش، كما أنها شريك مهم في العديد من قضايا المنطقة".

وحول إذا ما كان هو مطمئناً لاستقرار تركيا الآن، رد الرئيس الأمريكي قائلاً: "لقد مروا (الأتراك) بزلزال سياسي وحضاري في بلادهم"، في إشارة إلى تأثير الانقلاب على الحياة العامة في تركيا، وهو أمر استوجب على تركيا أن تمر بعملية "إعادة بناء" على حد تعبيره.

واعتبر أن "كيفية إعادة البناء ستكون مهمة كذلك"، لافتاً إلى أن بلاده "تدعم الشعب التركي، لكننا مثل أي صديق صالح نريد أن نقدم لهم آراءنا بصدق، إذا ما ظننا أن خطواتهم تتناقض مع مصالحهم وشراكتنا معهم على المدى البعيد"، على حد تعبيره.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الأمريكي، نظيره التركي رجب طيب اردوغان على هامش زيارته للصين لحضور قمة مجموعة العشرين التي تلتئم في هذا البلد يومي الأحد والإثنين المقبلين.