شاحنات جديدة من مساعدات السفينة التركية الثانية تصل قطاع غزة

وكالة الأناضول للأنباء
غزة
نشر في 08.09.2016 14:52
آخر تحديث في 08.09.2016 15:32
شاحنات جديدة من مساعدات السفينة التركية الثانية تصل قطاع غزة

وصلت شاحنات جديدة تحمل مساعدات السفينة التركية الثانية إلى قطاع غزة، اليوم الخميس، عبر معبر كرم أبو سالم التجاري.

وقال مدير الجانب الفلسطيني في المعبر، منير الغلبان، لوكالة الأناضول، إن السلطات الإسرائيلية سمحت اليوم بإدخال 3 شاحنات جديدة من مساعدات السفينة التركية.

وأضاف الغلبان، إن شاحنتين تحملان مواد غذائية تضم طحين وسكر، وأرز، فيما تحمل الثالثة لعب أطفال وأدوات مدرسية، وصلت قطاع غزة اليوم، وسيتم إرسالها إلى مخازن وزارة الشؤون الاجتماعية ليتم توزيعها لاحقاً إلى مستحقيها من المحتاجين.

ووصلت أولى شاحنات مساعدات السفينة التركية الثانية، مساء أمس الأربعاء إلى قطاع غزة، وكان في استقبالها وفد تركي رسمي، يترأسه بورتش جيلان، القنصل التركي "المؤقت" في فلسطين.

وفي سياق متصل، وزعت مؤسسة الهلال الأحمر التركي، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية بغزة، بعد ظهر اليوم، 40 دراجة هوائية من ضمن مساعدات السفينة التركية، على أطفال أيتام وفقراء.

وقال سينان درين ديري، مدير فرع المؤسسة بغزة:" نوزع اليوم الدراجات الهوائية القادمة على متن السفينة التركية، لهؤلاء الأطفال الفقراء والأيتام".

وأضاف:" أردنا أن ندخل على قلوب الصغار، البهجة والمرح والسعادة".

وأشار إلى أن مؤسسته تستعد لتوزيع الأدوات والحقائب المدرسية والكراسي المتحركة، التي وصلت أيضًا على متن السفينة.

ووصلت السفينة التي انطلقت الجمعة الماضية من ميناء "مرسين" جنوبي تركيا ميناء أشدود الإسرائيلي صباح الإثنين الماضي،

وتحمل على متنها 2500 طن من المساعدات الإنسانية جمعتها إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، بينها مستلزمات مدرسية، بالإضافة إلى كميات من المواد الغذائية والملابس الجاهزة ومواد التنظيف.

كما تحتوي السفينة ألف دراجة للأطفال، فضلا عن مائة كرسي متحرك لذوي الاحتياجات الخاصة.

وتُعد السفينة التي تحمل اسم "Eclips"، هي الثانية، بعد سفينة "ليدي ليلي" التي أرسلتها الحكومة التركية إلى الفلسطينيين في قطاع غزة في 3 يوليو/تموز الماضي، حاملة 11 ألف طن من المساعدات الإنسانية، تم توزيعها على آلاف الأسر المحتاجة.

وتأتي المساعدات التركية، في أعقاب اتفاق إسرائيلي تركي، أُعلن توقيعه، في 27 يونيو/ حزيران الماضي، لتطبيع العلاقات بين الطرفين.