وقف الديانة التركي يواصل أعمال بناء 16 مسجداً حول العالم

وكالة الأناضول للأنباء
أنقرة
نشر في 16.09.2016 14:44
آخر تحديث في 16.09.2016 14:48
وقف الديانة التركي يواصل أعمال بناء 16 مسجداً حول العالم

يواصل وقف الديانة التركي على قدم وساق، مشاريع بناء 22 مسجداً في 16 دولة حول العالم، حيث باشر في أعمال بناء 16 منها، فيما لا تزال أعمال التصميم وتخصيص أراض لمشاريع بناء 6 مساجد أخرى مستمرة.

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها الأناضول، فإن الوقف يواصل أيضا بناء 8 مساجد داخل تركيا، فضلاً عن استمرار أعمال التصميم لمشروع إنشاء مسجد آخر في البلاد.

ويشرف الوقف، على أشغال إنشاء مساجد "كامبريدج" بالمملكة المتحدة، و"هالة سلطان" في نيقوسيا (شمال قبرص التركية)، و"بيشكك" في قرغيزستان، و"المركزي" في العاصمة الألبانية تيرانا، و"سيد ستار" في شبه جزيرة القرم، و"تاكلوبان" في الفلبين، و"المركزي" في جيبوتي، و9 مساجد في فلسطين.

كما يواصل أعمال تصميم مشاريع بناء مساجد "بريشتينا" في كوسوفو، و"سكوبيه" و"معهد كراشاي شركيسيا الإسلامي" بمقدونيا، و"مجمع الإمام أوزغان سراهسي" بقيرغيزستان، و"كواشرة" في لبنان، وستبدأ في إنشائها عقب الحصول على الموافقة من السلطات المختصة، إلى جانب مسجد في تركيا أيضا.

وانتهى الوقف، في 2015، من أعمال إنشاء جامع ومجمع "خوجة أحمد يسوي" في كازاخستان، ومسجدي "النور" بولاية قريق قلعة (وسط تركيا)، و"آق شمس الدين ميدان" بولاية جوروم (شمالي تركيا)، فضلا عن انتهائه من أعمال إعادة إعمار وتوسعة المسجد "المركزي" في العاصمة الروسية موسكو.

كما سبق أن أنشأ الوقف مساجد "المركزي" و"عبد العزيز" في الصومال، و"الفاتح" و"العثمانلي" بالفلبين، و"مينسك" في روسيا البيضاء، و"بوكمان بخارى" في هاييتي، و"السلطان أيوب" بمالي، وفتحه أمام خدمة المسلمين.

وافتتح الرئيس رجب طيب أردوغان، في 2 أبريل/نيسان الماضي، أول مجمع إسلامي تركي، في الولايات المتحدة الأمريكية، أشرفت على بنائه رئاسة الشؤون الدينية التركية بالتعاون مع وقف الديانة.

ويحظى الوقف، بمكانة هامة من خلال لعبه دورا رائدا في بناء المساجد وإعادة إعمارها، وترميمها، داخل تركيا وخارجها، حيث شيد منذ 1967، 3 آلاف و603 جامعا، و419 مسجدا داخل البلاد، وأكثر من 100 مسجدا ودورا تعليميا، في 25 دولة حول العالم.

ويحرص الوقف على تقديم جميع أنواع المساعدات الإنسانية، للمحتاجين والمظلومين والمنكوبين والمضطهدين، بسبب الكوارث الطبيعية والحروب والعنف والمجاعات، التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم، بغض النظر عن بلدانهم أو ديانتهم أو أعراقهم ولغاتهم، فضلاً عن القيام بالعديد من الأنشطة التعليمية والتربوية والخيرية والاجتماعية والثقافية، وخدمة الجوامع والأبنية خارج البلاد، بحسب الموقع الرسمي للوقف على الانترنت.