في ذكرى إعدامه على يد الانقلابيين.. تركيا تستذكر انجازات مندريس الخالدة

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 18.09.2016 11:55
في ذكرى إعدامه على يد الانقلابيين.. تركيا تستذكر انجازات مندريس الخالدة

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن رئيس الوزراء الراحل "عدنان مندريس"، من الشخصيات البارزة التي كانت لها بصمة في تاريخ ديمقراطية تركيا، مشيرًا أن "سيرته ستدوم بفضل الخدمات التي قدمها لشعبه وبلده".

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة التركية، أمس السبت، الذي يوافق الذكرى الـ 55 لإعدام مندريس عام 1961.

ولفت أردوغان في البيان، إلى أن مندريس "كان رجل دولة متميز، لعب دورًا بارزًا في تطوير تركيا وديمقراطيتها وتقدمها"، موضحًا أن الأخير "ترك أثرًا لا يمحى في نفوس الشعب التركي وحياتهم السياسية".

ودعا الرئيس التركي بالرحمة لمندريس في ذكرى رحيله، مرسلاً تحياته لأقربائه وللشعب التركي في هذا الإطار.

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن "عدنان مندريس، ضحى بحياته في سبيل خدمة شعبه"، مبينًا أن الأخير "استحوذ مكانة البطل في قلوب الشعب التركي".

وأضاف يلدريم في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء التركية، بمناسبة ذكرى إعدام مندريس، أن الأخير "رجل دولة أخذ دورًا قياديًا من أجل تعزيز ديمقراطية تركيا، ورفع مستوى الرفاهية فيها".

وشدد يلدريم على أن الخطوات الجريئة التي أقدم عليها مندريس في سبيل الديمقراطية والتنمية، ستظل مرشدًا لهم (للحكومة) في مسيرتهم، لافتًا إلى مكانته الاستثنائية في قلوب الشعب.

وأكد أن مراكز الوصاية التي وافقت على إعدام مندريس ورفاقه، من خلال قضاء غير شرعي عقب الانقلاب على إرادة الشعب، ستذكر على أنها نقطة سوداء في التاريخ، مضيفًا "والشعب لن يغفر لهم أبدًا".

وفي 17 أيلول/سبتمبر 1961، أقدم انقلابيون في الجيش، على إعدام مندريس، زعيم الحزب الديمقراطي، بعد الاطاحة به عبر انقلاب عسكري في 27 مايو/أيار عام 1960.

ويُعد مندريس، رئيس أول حكومة يمينية في البلاد، تولى رئاسة الوزراء بين أعوام 1950 و1960، ومن أبرز إنجازاته، رفع حظر رفع الآذان باللغة العربية، بعد أن كان يرفع بالتركية اعتبارًا من 1932.

وفي عهد حكومة مندريس، أُعيدت طباعة صور الرئيس الأول للجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، على العملات بعدما كانت تطبع صور الرئيس الموجود في سدة الرئاسة في ذلك الوقت.